براءة لمرشد الإخوان!

براءة لمرشد الإخوان!

براءة لمرشد الإخوان!

قضت محكمة مصرية، اليوم الخميس 10 جانفي 2019، حكماً ببراءة مرشد الإخوان محمد بديع، وبعض قيادات التنظيم، في قضية تتعلق بالعنف.


ويعتبر الحكم الصادر اليوم أول براءة جماعية لقيادات بالجماعة في قضية منذ سنة 2013، التي شهدت في جويلية من العام ذاته إيقاف أغلب قيادات التنظيم الأكبر في مصر، عقب الإطاحة بمحمد مرسي.

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن مصدرين قانونيين، قولهما إنّ محكمة جنايات الجيزة، قضت اليوم الخميس، ببراءة كل من بديع ومحمد البلتاجي وعصام العريان، ووزير التموين الأسبق باسم عودة، والداعية صفوت حجازي وأربعة آخرين، وذلك في إعادة محاكمتهم للمرة الثانية في القضية المعروفة إعلامياً باسم “أحداث مسجد الاستقامة”.

وأفاد عبد المنعم عبد المقصود، رئيس هيئة الدفاع عن بديع وقيادات بالجماع بأنّ هذا أول حكم من نوعه ببراءة بديع في قضية منذ 2013، وكذلك أول براءة جماعية في قضية لقيادات جماعة الإخوان.

الجدير بالذكر، أنّ هذا الحكم قابلاً للطعن أمام محكمة النقض خلال 60 يوماً من صدور حيثيات الحكم وذلك من خلال النيابة العامة، والتي لم تعلن بعد عن خطوتها بشأن الحكم.

وكانت محكمة النقض، قد قضت في شهر أكتوبر من عام 2016، بقبول الطعن المقدم من بديع وثمانية آخرين، وذلك في “أحداث مسجد الاستقامة” التي وقعت في 22 جويلية 2013.

وفي 30 أوت 2014، قضت محكمة جنايات الجيزة بالسجن المؤبد على مرشد الجماعة بديع وثمانية آخرين، والإعدام لخمسة غيابياً، في القضية، وفق وكالة الأناضول.

ووجهت النيابة للمتهمين تهماً ينفوها من بينها قتل تسعة أشخاص والشروع في قتل 21 آخرين، والانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون والإضرار العمدي بالممتلكات العامة ومنها نقطة شرطة عسكرية، وحيازة أسلحة وذخيرة والتجمهر في أحداث ميدان الجيزة، وفق ذات المصدر.