باحث مصري يعلن إنتاج لقاح من البيض المخصب

باحث عربي يعلن إنتاج لقاح من البيض المخصب

باحث عربي يعلن إنتاج لقاح من البيض المخصب
أعلن باحث مصري، مقيم في انجلترا، تمكنه من تصميم لقاح بشري ضد فيروس كورونا المستجد، بتقنية جديدة تدعى "الهندسة الوراثية العكسية".

وقال الدكتور محمد رحيم، الذي يعمل ضمن فريق بحثي بجامعة "لانكستر" بإنجلترا، إن اللقاح يؤخذ عن طريق الأنف وبأقل تكلفة، مؤكدا في حوار مع شبكة "سكاي نيوز'' أن نتائج البحوث الجارية أكدت قدرة اللقاح الجديد على منع العدوى ومنع تأثير الفيروس على الرئتين في الحيوانات، وذلك في المرحلة الأولى من التجارب.

  وأوضح رحيم، أن هذا اللقاح الجديد، في حال اجتيازه للتجارب السريرية على البشر، "سيحدث نقلة جديدة في مكافحة والسيطرة على فيروس كورونا''، لعدة أسباب"، مبينا أن "أهم أسباب الإعجاز في هذا اللقاح، هو أنه آمن ومن السهل إعطاؤه عن طريق الأنف، بالإضافة إلى قلة تكلفة إنتاجه مقارنة باللقاحات الأخرى".

وأوضح الباحث المصري أنه اقترح على مديره استخدام تكنولوجيا الهندسة الوراثية العكسية، وبالفعل تم البدء في استخدام لقاح "فيروس مرض نيوكاسل"، وهو فيروس أصله من الدواجن ويُستخدم لتحصين الدواجن في مصر منذ عشرات السنين.

ولفت إلى أنه في الـ20 سنة الماضية، تم استخدام ذلك اللقاح في علاج بعض أنواع السرطان، لأنه أكثر أمانا للإنسان وسهل التعامل معه في المعمل وحفظه، ولم تقع سابقا أية مشكلات متعلقة به.

وأكّد أنه تمت إعلام منظمة الصحة العالمية لتسجيل اللقاح وإجراء التجارب السريرية على الحيوانات، موضحا أنه "تم التأكد بشكل كامل من فعالية اللقاح في إثارة الجهاز المناعي للفئران، التي تم استخدامها كحيوانات تجارب".

اعتبر أن الأمر بمثابة "معجزة، خاصة وأن التجارب أظهرت أن حقن الحيوانات بهذا اللقاح قضى على وجود أي إمكانية لنقل العدوى لحيوانات أخرى، وهو ما يمكن أيضا تطبيقه على البشر".

وتابع: "يتم محاربة الفيروس عن طريق مكان دخوله في الجهاز التنفسي، وهو ما يمنع وجوده أو تكاثره داخل الجسم.. لا يوجد لقاح حتى الآن استطاع منع تكاثر الفيروس داخل هذه الحيوانات".

وحسب رحيم، فإن هذا اللقاح هو "الوحيد في العالم" الذي يمكن استخدامه عن طريق الأنف دون أي مشاكل، بشهادة منظمة الصحة العالمية، باستخدام الهندسة الوراثية العكسية للقاح نيوكاسل الخاص بالدواجن، بالإضافة إلى أن تكلفة الجرعة "تكاد تكون لا شيء".

وعن أهدافه خلال الفترة المقبلة، قال رحيم لـ "سكاي نيوز'' إن "حلم حياته هو مساعدة بلده والدول غير القادرة على إنتاج هذا اللقاح"، لافتا إلى قدرة أي معمل على إنتاجه، نظرا لأنه يُنتج عن طريق البيض المخصب، ولا يحتاج إلى أي أمور معقدة أو معامل جديدة أو شركات.

واستطرد قائلا: "البيضة الواحدة تنتج كميات كبيرة من فيروس يُسمى (تيتر)، وهو الذي يُمكن من خلاله تحضير أكثر من جرعة للبشر، وسعر البيضة من 10 إلى 15 جنيها، ويوجد في مصر مزرعة حكومية مصرية للبيض الخالي من المسببات المرضية في محافظة الفيوم".