باحث في علم الفلك يزعم وجود خطأ فادح في التاريخ الميلادي‎‎

باحث في علم الفلك يزعم وجود خطأ فادح في التاريخ الميلادي‎‎

باحث في علم الفلك يزعم وجود خطأ فادح في التاريخ الميلادي‎‎

زعم الباحث الفلكي الكويتي الدكتور صالح العجيري، وجود خطأ تاريخي فادح تسبب به المؤرخون في القرن السابع، نتج عنه حذف 4 أعوام من التاريخ الميلادي؛ ما تسبب بتغيير التاريخ الحقيقي لميلاد السيد المسيح.


وقال العجيري، في مقال له نشرته صحيفة “الأنباء” الكويتية، إنه “يوجد خطأ في تقدير التاريخ الميلادي مقداره 4 أعوام، وبالتالي فإن العام الحالي يجب أن يكون 2023 وليس 2019؛ لأن المسيح ولد قبل 2022 سنة، إلا أن ما حصل كان بسبب خطأ في تقدير المؤرخين في القرن السابع”.

وأوضح الباحث الفلكي، أن “المؤرخين اكتشفوا الخطأ فيما بعد، إلا أنهم لم يصححوه لعدم التشويش في التواريخ السابقة”.

وأضاف العجيري في حديثه المثير، أن “شهور السنة الميلادية كانت تبدأ في شهر مارس في فصل الربيع، إلا أنهم جعلوها تبدأ في جانفي، وهو الشهر الذي تلا ميلاد المسيح”.