بإختصار..هكذا كانت اللحظات الأخيرة لـ عمر البشير

بإختصار..هكذا كانت اللحظات الأخيرة لـعمر البشير

بإختصار..هكذا كانت اللحظات الأخيرة لـعمر البشير

واصلت الصحف السودانية الحديث عن اللحظات الأخيرة والحاسمة قبل الاطاحة بنظام عمر البشير في السودان التي تعيش سيناريوات غير محسوبة النتائج إلى حدود اليوم السبت 13 أفريل 2019.


وقالت صحيفة "الانتباهة" نقلا عن مصادر وصفتها بـ 'الموثوقة'، إن المفتش العام للجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان والفريق أول عمر زين العابدين نائب المدير العام في منظومة الصناعات الدفاعية ولواء آخر من الجيش، ذهبوا إلى البشير فجر الخميس إلى مقر إقامته، ووجدوه في المسجد الملحق ببيت الضيافة يستعد لأداء الصلاة.

وأضافت الصحيفة، جلس مبعوثو اللجنة الأمنية العليا إلى البشير بعد الصلاة وأبلغوه بأن اللجنة تشعر بخطورة الأوضاع في البلاد وتخشى من خروجها عن السيطرة، وأن اللجنة قررت تولي السلطة لفترة محدودة، ووضعه قيد الإقامة الجبرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن البشير تلقى الأمر بهدوء، وقال لهم قبل أن ينصرفوا: "خير... فقط أوصيكم على البلاد والشريعة".

وأشارت الصحيفة المذكورة، أنّ اللجنة الأمنية سحبت الحرس الرئاسي والقوة التي كانت تحرس البشير في مقرّ إقامته، واستبدلتها بعسكريين يقومون حاليا بحراسة مقر إقامته الجبرية وراء أسوار القيادة العامة للجيش.