اليمين المتطرف يفوز بالانتخابات التشريعية في إيطاليا

اليمين المتطرف يفوز بالانتخابات التشريعية في إيطاليا

اليمين المتطرف يفوز بالانتخابات التشريعية في إيطاليا
أظهرت نتائج استطلاعات الرأي مع اغلاق صناديق الاقتراع في إيطاليا، اليوم الاحد 25 سبتمر 2022، فوز اليمين المتطرف الذي تقوده جورجيا ميلوني زعيمة حزب "إخوة إيطاليا".

وتشير نتائج استطلاعات الرأي، إى فوز حزب "فراتيلي ديتاليا" بما بين 22 و26 بالمائة من الأصوات، فيما حصدت رابطة أقصى اليمين لزعيمها ماتيو سالفيني ما بين  8.5 و12.5 بالمائة من الأصوات ويليها الحزب المحافظ فورزا ايطاليا الذي يرأسه سلفيو برلسكوني بنسبة من أصوات الناخبين تتراوح بين 6 و8 بالمائة.

ومن المرجح أن تتولى زعيمة ''فراتيلي ديتاليا'' جورجيا ميلوني البالغة من العمر 45 عاما رئاسة حكومة ائتلافية تكون الهيمنة فيها لليمين المتطرف على حساب اليمين التقليدي، الأمر الذي سيشكل ''زلزالاً'' حقيقياً في إيطاليا، إحدى الدول المؤسسة لأوروبا وثالث قوة اقتصادية في منطقة اليورو، وكذلك في الاتحاد الأوروبي الذي سيضطر إلى التعامل مع السياسية المقربة من رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان.

تجدر الإشارة، إلى أنّ جورجيا ميلوني، ورغم ماضيها المتطرف وتصريحاتها المثيرة للجدل، فإنها تصدرت نتائج استطلاعات الرأي طيلة المرحلة الانتخابات التشريعية.

وفي غضون 5 سنوات فقط، تمكن حزب ''إخوة إيطاليا'' (فراتيلي ديتاليا) المتطرف من مضاعفة عدد مناصريه ست مرات. من بينهم عدد كبير من الذين خابت آمالهم في الأحزاب السياسية التقليدية. فهم ينظرون إلى جورجيا ميلوني على أنها المرأة السياسية القادرة على تغيير الوضع السياسي في البلاد.