''قبو يوم القيامة'' يغرق

''قبو يوم القيامة'' يغرق

''قبو يوم القيامة'' يغرق

يشهد أكبر بنك للجينات الزراعية في العالم والذي يقع في أرخبيل سفالبارد بين البر الرئيسي للنرويج والقطب الشمالي تهديدا بخطر الغرق بسبب تبعات الاحتباس الحراري التي أدت إلى تدفق المياه الذائبة إلى مدخل النفق وتجمدها قبالته مما يشكل خطرا على المهمة الأساسية لهذا القبو.


وجرى افتتاح هذا المستودع النرويجي الضخم الملقب بـ''قبو يوم القيامة''، المعد للحفاظ على بذور الزراعة من الكوارث في سفالبارد، مقر رئيسي لبنوك البذور الأخرى في العالم سنة 2008.

وأفادت المسؤولة في الحكومة النرويجية المالكة للقبو، هيجي نجا أسشيم، إن خطط إنشاء القبو لم تستحضر احتمال ذوبان المياه بالوتيرة الحالية، إذ كانت تتوقع أن تبقى طبقات الجليدة في المكان، وهو ما لم يحصل بسبب التغير المناخي.

وأوضحت المسؤولة أن البذور المخزنة في القبو ما تزال بخير حتى اللحظة، قائلة إن تخزينها يستدعي إبقاء الحرارة في 18 درجة مئوية تحت الصفر.

وأدى ذوبان المياه جراء ارتفاع درجة الحرارة، إلى تجمع كمية منها وتجمدها أمام مدخل القبو، الأمر الذي اضطر إلى إزاحة الجليد.

وبالرغم من عدم حصول أضرار، إلا أن نجاعة القبو أضحت محل تساؤل، إذ لم يعد من الواضح ما إذا كان المستودع سيصمد خلال كوارث عصيبة، مستقبلا، حتى يضمن حصول البشرية على ما خزنته من بذور.