المغرب: تفكيك خلية ارهابية تنتمي لداعش في ليبيا

المغرب: تفكيك خلية ارهابية تنتمي لداعش في ليبيا

المغرب: تفكيك خلية ارهابية تنتمي لداعش في ليبيا

أعلنت وزارة الداخلية المغربية في بيان لها اليوم الخميس24 مارس 2016 ، عن تفكيك "خلية إرهابية" متكونة من تسعة أشخاص، مرتبطة بتنظيم «داعش» المتشدد في ليبيا، وكانت تعد لتنفيذ "عمليات إرهابية" بالمملكة.


وأكدت الوزارة أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تمكن من "تفكيك خلية إرهابية" موالية لفرع هذا التنظيم الإرهابي بليبيا.

وأضافت الداخلية، أن هذه الخلية تتكون من تسعة أفراد كانوا ينشطون في مدينة مراكش وسط البلاد، والسمارة في الصحراء، وقريتي "الحيدات" و"الزبيرات" بإقليم سيدي بنور غربي المغرب، بالإضافة إلى حد السوالم جنوبي الدار البيضاء.

وأشارت الداخلية المغربية حسب المعطيات الأولية، فإن "أفراد هذه الخلية الإرهابية كانوا في طور الإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة، على غرار ما يقوم به أتباع هذا التنظيم من ممارسات وحشية بالعديد من دول العالم".

كما خطط أفراد هذه الخلية، حسب المصدر نفسه، "للالتحاق بمعسكرات "داعش" بليبيا من أجل اكتساب خبرات قتالية، أسوة بأحد المقاتلين الذي ينحدر من نفس المنطقة بسيدي بنور والذي لقي حتفه خلال هجوم استهدف مركزا للاعتقال بمدينة طرابلس في سبتمبر 2015".

ويذكر أن عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية سبق وصرح لوسائل الإعلام بداية 2016 أن "ليبيا هي الأرض المختارة للجهاديين في منطقة شمال إفريقيا، لأن داعش سيطرت على نقاط هامة منها، الأمر الذي يشكل تهديدا لمنطقة المغرب العربي، وبلدان البحر الأبيض المتوسط".