صلاح عبد السلام المتهم في اعتداءات باريس يوجه رسالة من سجنه الى زوجته

صلاح عبد السلام المتهم في اعتداءات باريس يوجه رسالة من سجنه الى زوجته

صلاح عبد السلام المتهم في اعتداءات باريس يوجه رسالة من سجنه الى زوجته

نشرت صحيفة 'ليبيراسيون' الفرنسية اليوم الجمعة 13 جانفي 2017 مقتطفات من رسالة وجهها صلاح عبد السلام، المشتبه به الأول في تنفيذ اعتداءات باريس في نوفمبر 2015 إلى زوجته من سجنه في فلوري ميروغي( جنوب باريس)


واستهلّ الإرهابي رسالته بـ "أكتب إليك دون أن أعرف من أين أبدأ، لقد تلقيت رسائلك ولا يمكنني أن أقول إذا كانت تجعلني أشعر بالسرور أم لا، لكن المؤكد أنها سمحت لي بتمضية بعض الوقت مع العالم الخارجي".

كتب عبد السلام "أنت مخلصة في كلماتك التي حملتها خطاباتك لي، وعلي أن أكون مخلصاً تجاهك، ولكني أريد أن أعرف منك أولاً ما هي نواياك من هذه الرسائل، لأنني أريد أن أتأكد أنك تكتبين لشخصي، وليس بسبب النجومية التي أحاطت بي منذ القبض علي، حيث تصلني العديد من الخطابات من أناس يعتبرونني معبودهم أو مثلهم الأعلى، وأنا أرفض هذا، فالوحيد الذي يجب أن يكون مثلاً أعلى هو الله وحده".

وقال "لا أسعى إلى رفع شأني على الأرض ولا إلى إشاعة الفوضى، كل ما أريده هو الاصلاح فأنا مسلم أي سلمت أمري إلى الله (...) هل سلمت أمرك أنت؟ إذا لم تقومي بذلك بعد، سارعي إلى التوبة وتسليم أمرك إلى الله.. اصغي إلى الله وليس إلى أقوال الناس فهو سيرشدك.

ولا يزال عبد السلام يرفض التحدث إلى القضاة، وهو يخضع لحراسة مشددة أكثر من أي مسجون أخر منذ توقيفه في 27 أفريل 2016في فلوري ميروجيس(جنوب باريس)