الكشف عن هوية منفّذ ''المجزرة'' داخل كنيسة بتكساس

الكشف عن هوية منفّذ ''المجزرة'' داخل كنيسة بتكساس

الكشف عن هوية منفّذ ''المجزرة'' داخل كنيسة بتكساس

أكّدت وسائل إعلام أميركية، اليوم الإثنين 6 نوفمبر 2017، أنه تم التوصل إلى هوية منفذ الهجوم الدموي على الكنيسة بولاية تكساس الأمريكية.


وتبيّن أنّ منفذ الهجوم يدعى دوين باتريك كيلي، ويبلغ من العمر 26 عامًا، ويسكن بلدة نيو براونفلس المجاورة للكنيسة، وكان أحد جنود سلاح الجو الأميركي سابقًا، حيث تم تسريحه من سلاح الجو سنة 2014 بعد إدانته في المحكمة العسكرية بممارسة العنف الأسري ضد زوجته وابنته، وحكم عليه بالسجن مدة سنة.


وقالت الشرطة الأمريكية، إنّ مرتكب المجزرة كان يرتدي ملابس سوداء عندما بدأ بإطلاق النار على رواد الكنيسة من الخارج، ودخل بعد ذلك وواصل إطلاق النار من الداخل ومن مسافة صفر. وقالت السلطات إن أحد الجيران اشتبك معه بعد خروجه وأسقط سلاحه قبل أن يفر على متن سيارته.


وأوضحت السلطات الأمنية الأمريكية، أنّه بعد هروب دوين باتريك كيلي، اصطدمت سيارته بجدار ووجد ميتًا بداخلها، ولم تتأكّد الشرطة إذا ما كانت حادثة أم أنه انتحر بعد تنفيذ العملية.

يشار إلى أنّ مرتكب المجزرة قتل 27 شخصا على الأقل وأصاب ما يزيد عن 20 شخصا في إطلاق نار داخل كنيسة "المعمدانية الأولى" ، بولاية تكساس أمس الأحد.