نيويورك تايمز: أحمد شفيق انسحب تحت التهديد

نيويورك تايمز: أحمد شفيق انسحب تحت التهديد

نيويورك تايمز: أحمد شفيق انسحب تحت التهديد

تعرض أحمد شفيق رئيس الوزراء المصري الأسبق لضغوط وتهديدات من قبل السلطات المصرية الحالية للعدول عن قراره الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة وفقاً ما أكده أحد محاميه لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية و نقلته عنه في تقرير لها اليوم الاثنين 8 جانفي 2018.


وأضاف محامي شفيق: إن السلطات المصرية هددت موكله بفتح ملفات قضايا فساد سابقة مرفوعة ضده في حال لم يتراجع عن موقفه بشأن خوض الانتخابات الرئاسية.

ودعمت الصحيفة الأميركية تصريح محامي شفيق لها بتسريب صوتي حصلت عليه لأحد ضباط الاستخبارات المصرية، يوجه فيه التعليمات لأحد مقدمي البرامج التلفزيونية، ويحذره من التعرض بسوء لأحمد شفيق في زمن المكالمة، لأنه بحسب الضابط أشرف الخولي فإن الحكومة المصرية "تجري محادثات معه".

وقال الخولي في ذلك التسريب: "إذا قرر أحمد شفيق أن يكون معنا، فسنعامله على أنه أحد القادة السابقين للجيش المصري، هل فهمت؟". وأضاف الخولي في التسريب: "أما إذا قرر غير ذلك، فإننا سنلعن أسلاف أبيه".

وأضافت الصحيفة بأن انسحاب شفيق من السباق الرئاسي يؤثر على مصداقية ونزاهة الانتخابات المصرية بمجملها.

وكان أحمد شفيق قد أعلن أمس الأحد 7 جانفي 2018 أنه لن يخوض انتخابات الرئاسة القادمة وأصدر بياناً قال فيه الأسباب التي دفعته للتراجع.