العاهل الأردني: لا يمكن المضي قدما في عملية السلام دون الولايات المتحدة

العاهل الأردني: لا يمكن المضي قدما في عملية السلام دون الولايات المتحدة

العاهل الأردني: لا يمكن المضي قدما في عملية السلام دون الولايات المتحدة

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إنه ينتظر خطة سلام من الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الفلسطينيين لا يرون في أمريكا وسيطا نزيها للسلام رغم أنهم يرغبون بالمضي قدما بالسلام، ويمدون أيديهم نحو الدول الأوروبية.


وأكد العاهل الأردني خلال مشاركته في جلسة حوارية، ضمن فعاليات منتدى دافوس العالمي، الذي يختتم غدا الجمعة.

و بحسب بيان للديوان الملكي الأردني اليوم الخميس 25 جانفي 2018، أنه لا يمكن المضي قدما دون الولايات المتحدة، ولكن في الوقت نفسه لا نعلم ما الذي ستقدمه في خطتها للسلام،" ونحن بانتظار ذلك".

و تابع في ذات السياق: "ّ إنه إذا تركنا القدس لتصبح مصدر خلاف للإنسانية بدل أن تكون مصدر أمل، فذلك سيكون كارثيا."

وأضاف عبد الله الثاني في ذات السياق، "يجب أن ننظر للقدس كمدينة للأمل تجمع ولا تفرق، فالقدس لها مكانة عاطفية لدى الجميع، وخالدة لدى المسلمين والمسيحيين، ويجب أن يتم تسوية وضعها ضمن إطار الحل النهائي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي" مشددا في ذات السياق :" القدس إذا لم تجمعنا فإنها ستخلق المزيد من العنف كما لم نرَ سابقا".

وفِي رد جلالته على سؤال حول بديل حل الدولتين، قال عبد الله الثاني لا أدري أين ترى إسرائيل مستقبلها، وهل إذا كان هناك حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي غير حل الدولتين، كحل الدولة الواحدة، متسائلا هل سيكون ذلك مقبولا؟

وتابع: "أعتقد أن هذا الحل لن يكون واردا لأن الديمغرافيا تضع المزيد من المعوقات أمامه قائلا...سأحكم على مستقبل حل الدولتين عندما أرى ما الذي ستقدمه الولايات المتحدة، وما الذي ستقتنع به إسرائيل، حيث قد لا يكون ما نتوقعه هو نفس ما سيتم تقديمه، ولكننا سنعمل مع الولايات المتحدة وإسرائيل والفلسطينيين وكل الأطراف لإيجاد حل يساعدنا على التقدم''.