الصحة العالمية: لا أدلة تثبت أنّ ''أوميكرون'' أكثر شراسة من دلتا

الصحة العالمية: لا أدلة تثبت أنّ ''أوميكرون'' أكثر شراسة من دلتا

الصحة العالمية: لا أدلة تثبت أنّ ''أوميكرون'' أكثر شراسة من دلتا
أفادت منظمة الصحة العالمية، في بيان أصدرته مساء اليوم الأحد 28 نوفمبر 2021، عدم توفر معطيات كافية لتأكيد أن متحور "أوميكرون" أكثر خطورة من متحور "دلتا".

وقالت المنظمة، في بيانها الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، إنه ليس من الواضح بعد ما إذا كان المتحور الجديد ينتشر بسهولة من شخص لآخر مقارنة مع السلالات الأخرى بما في ذلك دلتا، مؤكّدة أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الإصابة بأوميكرون تسبب أعراضا أكثر خطورة مقارنة بالسلالات الأخرى.

وأضافت: ''لا توجد حاليًا معلومات تشير إلى أن الأعراض المرتبطة بالمتحور الجديد تختلف عن المتحورات الأخرى''.

وأقرت الصحة العالمية، بأن الدلائل الأولية تشير إلى أنه قد يكون هناك خطر متزايد للإصابة بـ ''أوميكرون'' لدى الأشخاص الذين أصيبوا سابقا بكورونا، ولكن المعلومات محدودة لدى الصحة العالمية بهذا الشأن''، وفق البيان.

وأشارت إلى أن بعض المناطق في جنوب إفريقيا أين ظهر المتحور الجديد قد شهدت تناميا لحالات الإصابة بفيروس كورونا، مبينة أن هناك أبحاثا وبائية جارية لمعرفة ما إذا كانت هذه الظاهرة مرتبطة بـ "أوميكرون" أم تكمن وراءها عوامل أخرى.

كما لفتت إلى أنها تعمل مع خبراء فنيين لمعرفة مدى التأثير المحتمل لهذا المتحور على التدابير المضادة الحالية، بما في ذلك اللقاحات، مشددة على أن اللقاحات تبقى "عاملا حيويا لتراجع حالات المرض الخطيرة والوفيات''، وفق البيان.