الشرطة الفرنسية تطلق الغاز لتفريق محتجين في الشانزليزيه

الشرطة الفرنسية تطلق الغاز لتفريق محتجين في الشانزليزيه

الشرطة الفرنسية تطلق الغاز لتفريق محتجين في الشانزليزيه
أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في شارع الشانزليزيه اليوم الأحد 14 جويلية 2019، وذلك بعد ساعات من عرض عسكري بمناسبة يوم الباستيل (اليوم الوطني) حضره الرئيس إيمانويل ماكرون مع زعماء أوروبيين آخرين.

وعرض تلفزيون (بي.إف.إم) صورا تظهر الشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين حاولوا قطع الطريق بحواجز معدنية وصناديق قمامة وحطام، وكان بعضهم ملثما، وفق وكالة رويترز.
ورشق محتجون الشرطة ببعض الأشياء وأطلقوا صيحات الاستهجان وأشعلوا النار في صناديق قمامة. 
وقالت الشرطة على تويتر إنها أمرت المحتجين بمغادرة المنطقة وإلا فسيتم طردهم قسرا. 
ومنعت سلطات باريس كل احتجاجات السترات الصفراء قرب العرض العسكري لذا ارتدت قلة من المتظاهرين السترات المميزة للحركة الاحتجاجية. 
لكن بعض الجماعات المرتبطة بالحركة دعت إلى تجمعات حول الشانزليزيه في يوم الباستيل وهو يوم عطلة وطنية في البلاد. 
وفي وقت سابق، قال مصدر بالشرطة ومصدر بمحكمة إن الشرطة ألقت القبض على 152 محتجا من حركة السترات الصفراء قرب الشانزليزيه أثناء محاولتهم تنظيم احتجاج.