تعطّل التحقيقات في تفجير 'مانشستر آرينا'

'ذا تايمز': السلطات الليبية تعطّل التحقيقات في تفجير 'مانشستر آرينا'

 'ذا تايمز': السلطات الليبية تعطّل التحقيقات في تفجير 'مانشستر آرينا'

أفادت صحيفة 'ذا تايمز'، اليوم الأحد 4 مارس 2018، بأن السلطات الليبية تسببت في تأخير تحقيقات الشرطة البريطانية في تفجير 'مانسشتر أرينا'، وذلك لأنها لم تتخذ قرارها بعد بتسليم 'هاشم العبيدي'، شقيق منفّذ التفجير 'سلمان العبيدي'.


وأضافت ، أنَّ شرطة مانشستر طالبت ليبيا بتسليم هاشم العبيدي إلى بريطانيا منذ 3 أشهر، وإلى الآن لم تتخذ ليبيا أي قرار.

وتتهم السلطات البريطانية، هاشم العبيدي بمساعدة أخيه 'سلمان' في صنع القنبلة المستخدمة في التفجير.

وقرر مسؤول الطب الشرعي في مانشستر، نايغل ميدوس، تأجيل الإستنطاق بالقضية، الذي كان مقررًا في جوان المقبل، لحين إنتهاء الشرطة من تحقيقاتها التي تأجلت بسبب تأخر حسم السلطات الليبية في تسلمي شقيق المتهم الرئيس بالتفجير، حسب الصحيفة.

وقالت وحدة مكافحة الإرهاب في شمال غرب لندن: ''إن هاشم العبيدي محتجز حاليًّا في ليبيا، وطالبت دائرة النيابة العامة البريطانية مرارًا السلطات الليبية بتسليمه إلى المملكة''.

وتوصلت الشرطة البريطانية إلى أنَّ سلمان العبيدي وشقيقه هاشم سافرا ليبيا، في أفريل 2017، حيث يُعتقد أنه جرى تجنيدهم في صفوف تنظيم ''داعش'' الإرهابي في ليبيا.

وأسفر الهجوم في ساحة 'مانشستر أرينا'، في ماي 2017، عن مقتل 22 شخصًا وإصابة 60 آخرين.

وكانت قوات الردع الخاصة في ليبيا ألقت القبض على هاشم، في طرابلس، ويحقق مكتب النائب العام في ليبيا في القضية ضده، حسب موقع 'بوابة الوسط'.