الرجل الثاني في حزب ماكرون يستقيل ويدعو قادة حزبه إلى الاستقالة

الرجل الثاني في حزب ماكرون يستقيل ويدعو قادة حزبه إلى الاستقالة

الرجل الثاني في حزب ماكرون يستقيل ويدعو قادة حزبه إلى الاستقالة
أعلن بيار بيرسون، نائب الأمين العام لحزب "الجمهورية إلى الامام" الحاكم في فرنسا، اليوم الإثنين 21 سبتمبر 2020، استقالته منالمنصب ومن الحزب لعدم إنتاج الحزب "أفكارًا جديدة".


وقال بيروسون في تصريح لصحيفة "لوموند الفرنسية"، الإثنين، أن حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقادته لم يتقدموا منذ الانتخابات الرئاسية لعام 2017، مضيفا: "لم يعد الحزب ينتج أفكارًا جديدة، قررت الاستقالة من منصبي وإنهاء عضويتي في الحزب من أجل إعطاء فرصة لبث حياة جديدة فيه".
ودعا بيرسون أعضاء مجلس إدارة الحزب الآخرين إلى الاستقالة، لافتا إلى أن ذلك سيكون بمثابة صدمة في الحزب تحضيرا للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأكذد بيار بيرسون أنه سيواصل واجبه في البرلمان، مشيرا إلى أنه سيدعم إيمانويل ماكرون في الانتخابات المقبلة في 8 أفريل 2022.

من ناحية أخرى، تزعم وسائل إعلام فرنسية أن بيرسون باستقالته سيشكل قاعدة داخل الحزب ويعمل على أن يصبح مرشحًا لمنصب رئيس الحزب.

يشار إلى أن حزب "الجمهورية إلى الأمام"، حزب سياسي وسطي وليبرالي اجتماعي فرنسي، كان قد أسسه إيمانويل ماكرون في 6 أفريل 2016، وغالبا من يقدمه على أنه حزب وسطي تقدمي.

ويشغل السياسي الفرنسي ريتشارد فيرون منصب الأمين العام للحزب منذ 2017، وينوبه الرجل الثاني للحزب بيار بيرسون.