الخارجية الأميركية تعلق على قرار الجزائر قطع علاقاتها مع المغرب

الخارجية الأميركية تعلق على قرار الجزائر قطع علاقاتها مع المغرب

الخارجية الأميركية تعلق على قرار الجزائر قطع علاقاتها مع المغرب
قال مسؤول في الخارجية الأميركية، اليوم الثلاثاء 24 أوت 2021، إن تحسين العلاقات بين الجزائر والمغرب سيدعم مواجهة التحديات الإقليمية بشكل أفضل. 

 

وأكد المسؤول، في تصريح لقناة الحرة الأمريكية ولم تكشف عن هويته، أن الإدارة الأميركية اطلعت على التقارير حول قطع الجزائر علاقاتها مع المغرب، لافتا إلى أن حكومة بلاده تؤمن بأن تحسين العلاقات سيمكّن البلدين من معالجة القضايا الإقليمية والثنائية بشكل أفضل مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات والتكامل التجاري. 

 

يشار إلى أن الجزائر كانت قد أعلنت اليوم قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، وسحب سفيرها من العاصمة الرباط، بعد توتر في العلاقات بين البلدين ازداد بشكل كبير مؤخرا، بينما اتهم وزير الخارجية الجزائري المغرب بـ"شن حملة إعلامية دنيئة" ضد بلاده، و"التعاون مع منظمات إرهابية"، و"التجسس على مواطنين ومسؤولين جزائريين"، و"التخلي عن التعهدات بشأن الصحراء الغربية".

وفي المقابل، قال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إنه يأسف كثيرا لهذا التطور الأخير، مضيفا، في تصريحات لموقع "أصوات مغاربية" الشقيق التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال، "نتمنى أن نتجاوزه في القريب إن شاء الله".