الجزائر: ضمن شبكة تديرها مغربية...تونسيات يهربن الكوكاكيين في ملابسهن الداخلية

الجزائر: ضمن شبكة تديرها مغربية...تونسيات يهربن الكوكاكيين في ملابسهن الداخلية

الجزائر: ضمن شبكة تديرها مغربية...تونسيات يهربن الكوكاكيين في ملابسهن الداخلية

تمكنت السلطات الأمنية بمطار هواري بومدين بالعاصمة الجزائرية، من الكشف عن شبكة لتهريب المخدرات تتكون من نساء تونسيات وتديرها امرأة مغربية.


عملية الإطاحة بالشبكة، تمّت إثر إيقاف مواطنية تونسية تبلغ من العمر 43 عاما وتدعى ''ا.نزيهة'' بمطار هواري بومدين حاولت تهريب مخدر الكوكايين بعد جلبه من البرازيل داخل ملابسها الداخلية من دولة البرازيل عبر مطار الجزائر ومطار الدار البيضاء بالمغرب.

ولعد مرور المواطنية التونسية على نقطة التفتيش انتابت مفتشة الجمارك الجزائرية شكوك حول اللباس، فطلبت من المتهمة نزعه بعد تمرير حقيبتها اليدوية، إلا أنها ارتبكت في تلك اللحظة، وتوجهتا مباشرة إلى دورة المياه لأجل نزع اللباس الداخلي والتخلّص منه.
وفي تلك الأثناء داهمتها الشرطيات، وحجزت اللباس المشبوه، الذي تبيّن بعد تمريره في جهاز “سكانير” أنه يحوي على كمية من الكوكايين، حسب صحيفة النهار الجزائرية.

وكشفت التحقيقات، أنّ التونسية تنشط ضمن جماعة إجرامية دولية تترأسها فتاة مغربية تدعى “سارة” تسلمها 200 أورو عن كل سفرية، كما أنها تشغّل نسوة تونسيات أخريات لتهريب الكوكايين من دولة البرازيل إلى المغرب تحت غطاء استيراد مواد التجميل، مرورا بمطار هواري بومدين، ويتعلق الأمر بكل من ” ب، مروة” و” “ع، نزيهة”، “ي، ثريا” المتواجدات حاليا في حالة فرار، وفقا لذات الصحيفة.

كما اعترفت الموقوفة، أثناء مثوبها أمام المحكمة اليوم الثلاثاء 13 فيفري 2018، أنّ ممولّها في البرازيل يدعى “جورج” وكان يلتقيها في كل مرة في فندق لتسليمها المخدرات، أما باقي التونسيات فكنّ يقتسمن الأدوار، في تهريب السّموم بملابسهن الداخلية، وسبق وأن التقتهن بفنادق بقلب العاصمة والبرازيل.

وفي البداية، نكرت التونسية بأن المادة المحظورة التي كانت تمررها هي “مخدرات”، قبل أن تواجهها القاضية بالرسائل المتبادلة بينها وبين رئيستها “سارة”، عبر شبكة “الفيبر” لاتخاذ الحيطة اللاّزمة في رحلات التهريب التي قدّرتها مصالح المطار بأكثر من 3 رحلات شهريا، لتلتمس بذلك النيابة العامة تسليط عقوبة بـ 20 سنة سجنا نافذا وغرامة قدرها 5 ملايين دينار جزائري في حق المتهمة، وفقا لذات الصحيفة.