الثلوج تغطي الجزائر: ضحايا...مرضى مهدّدون وولايات محاصرة!

الثلوج تغطي الجزائر: ضحايا...مرضى مهدّدون وولايات محاصرة!

الثلوج تغطي الجزائر: ضحايا...مرضى مهدّدون وولايات محاصرة!

توفي 4 أشخاص على الأقل، وأصيب العشرات، خلال موجة الاضطرابات الجوية، التي ضربت عديد الولايات الجزائرية خلال الأيام الماضية، وميزها تساقطات ثلجية معتبرة، تسببت في غلق عديد الطرقات، ومحاصرة مستعمليها، فضلا عن عزل المواطنين، من ساكنة القرى والمناطق الجبلية، وهي عزلة، فاقمتها أزمة تموين حادة، وندرة في الغاز المنزلي وانقطاعات للكهرباء والاتصالات، حبس ما جاء في تقرير لصحيفة الشروق الجزائرية.



وحسب صحيفة الشروق الجزائرية، فقد تواصل أمس السبت ولليوم الثالث على التوالي تساقط الثلوج على مرتفعات ولاية تيزي وزو، متسببا في غلق الطرقات وعزل بلديات بأكملها عن العالم الخارجي، بعد تراكم الثلوج المتهاطلة وعجز الآليات عن فك الحصار عليها، فيما استعانت مصالح الحماية المدنية بغطاسيها لانتشال جثة أربعيني جرفته سيول واد فائض، بعد ما علقت مركبته داخله.

كما نقلت مصالح الحماية المدينة للوحدة الرئيسية بولاية تيزي وزو جثة ستيني، انزلقت مركبته لتصطدم بعمود ممر علوي على مستوى الطريق الوطني رقم 12 بقرية ثعوينت أولخريف التابعة لبلدية تيزي راشد، حسب ذات المصدر.

واضطر المواطنون بالولاية أيضا إلى نقل مرضاهم مشيا على الأقدام وسط الثلوج لأقرب مركز صحي والذي لا يتواجد إلا بعد كيلومترات عديدة، وسط ظروف محفوفة بالمخاطر على المريض وناقليه على حد سواء.


وفي ولاية بجاية، فقد حاصرت الثلوج العشرات من القرى، لتتحول بذلك نعمة الثلوج والأمطار إلى نقمة جراء محدودية الوسائل المستعملة لمواجهة الوضع،

وقد علق ليلة الجمعة العشرات من المواطنين بمركباتهم على الطريق الوطني رقم 9 الرابط بين ولايتي بجاية وسطيف وذلك انطلاقا من مرواحة وصولا إلى تيزي نبشار، حيث اضطر العالقون للاتكال على أنفسهم في ظل غياب آليات الأشغال العمومية.

وفي ذات الإطار، سجلت مصالح الحماية المدنية لولاية سطيف خلال التساقطات الثلجية في اليومين الماضيين، وفاة سيدة بالغة من العمر 50 سنة في حادث تكهرب بشقتها بحي 20 أوت 1955 بمدينة سطيف، ووفاة مرافق سائق شاحنة متأثرا بالإصابة الخطيرة التي تعرض لها في الرأس على إثر حادث انزلاق وسقوط بقرية الملسة في بلدية مزلوق، فيما تم إنقاذ 10 أشخاص من خطر الاختناق بالغاز، بكل من صالح باي وبني وسين وقجال في حوادث منزلية على إثر استنشاق غازات الاحتراق المنبعثة من موقد جمر في الأول، وسخان الماء في الثاني، والمدفأة بالنسبة للثالث. إلى جانب تسجيل 14 حادث مرور في مناطق مختلفة.


وأشارت الشروق الجزائرية إلى مئات العائلات العالقة بالمناطق الجبلية لولاية ميلة، السبت، محاصرة بسبب الثلوج التي تهاطلت بكثافة منذ نهاية الأسبوع المنقضي على المناطق التي يزيد علوها عن 600 متر. كما تسببت التقلبات الجوية في عزل عشرات القرى والتجمعات السكانية وانقطاع حركة المرور بالولاية.