الأزهر يرفض تكفير مرتكبي هجوم العريش الإرهابي وعمرو أديب يرد ( فيديو)

الأزهر يرفض تكفير مرتكبي هجوم العريش الإرهابي وعمرو أديب يرد ( فيديو)

 الأزهر يرفض تكفير مرتكبي هجوم العريش الإرهابي وعمرو أديب يرد ( فيديو)

رفض الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف في مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري سيد علي في برنامجه “حضرة المواطن” على فضائية الحدث مساء أمس السبت تكفير الإرهابيين الذين نفذوا حادث تفجير مسجد الروضة في سيناء أثناء صلاة الجمعة الماضية، وكذلك أعضاء تنظيم داعش، واصفًا تكفيرهم بأنه يفتح بابًا لا نهاية له حسب قوله .


وقال وكيل الأزهر، إن قضية التكفير قضية علمية امتنع عنها الأزهر لأنها تفتح أبوابًا لا يمكن إغلاقها، مقتصر بوصف منفذي الحادث بأنهم ليسوا من المسلمين و لا البشر .

و تابع شومان في ذات السياق أن الأزهر لا يحكم على الأشخاص، والقواعد العلمية بالشريعة الإسلامية لا تمكن من ذلك، ومن ثم لا نطلق أحكامًا عامة على جماعات لا نعرفها ولا نعرف مكوناتها أو الذين يقومون بعمليات فيها، لكن نقول إنهم لا ينتمون لأي دين.

و أوضح الدكتور شومان أنه يجب الحكم على هؤلاء الارهابين نتيجة فعلهم، ولا يمكن أن يقوم مسلم بقتل مسلم يصلي فى مسجد، وما حدث لايفعله مسلم ولا يهودي، بل يفعله كلاب مسعورة سقطت عن مدارك الإنسان والحيوان، بقتلهم المصلين أثناء الصلاة، خاصة أن الصلاة لا تسقط عن المسلم حتى أثناء القتال”.

واستكمل شومان قوله “هؤلاء إرهابيون مأجورون لتخريب مصر وإسقاط الدولة ولا يجب معهم أي خطاب ديني أو فكري وإنما يجب استئصالهم وتخليص العباد من شرورهم”.

وتسببت تصريحات وكيل الأزهر في حالة من الجدل بعد المشاهد الدامية وسقوط 305 من المصلين أثناء الصلاة، وإصابة 127 آخرين بعد تنفيذ العناصر الإرهابية للحادث.

وشن الإعلامي عمرو أديب، أحد أبرز الإعلاميين المصريين في مصر هجومًا شرسًا على الدكتور عباس شومان، لامتناعه عن تكفير الإرهابيين وتنظيم داعش الإرهابي بعد مداخلته مع سيد على في البرنامج موجهًا حديثه لعباس شومان قائلاً “لماذا لم يتم تكفير هؤلاء يا مولانا، حضرتك لا تعرف أن هؤلاء لديهم فكر ويستندون للقرآن والسنة والفقه ولديهم شيوخ يتبعونهم ملايين المسلمين.

و قال أديب :حضرتك كيف ستعالج تلك الأفكار طالما لا تعرفها وهم لديهم فكر وشريعة يستندون إليها.

و يشار إلى أن مصر عاشت يوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 يوما أسودا، بعد تفجير دموي عنيف استهدف مسجدا مكتظا بالمصلين أثناء صلاة الجمعة بمسجد الروضة، مدينة بئر العبد، محافظة شمال سيناء المصرية، تفجير هو الأعنف في تاريخ مصر حصد 235 قتيلا و109 جرحى .

كما أشارت تقارير وتصريحات لشهود عيان، أنه بينما كان المسجد مزدحما بالمصلين مع بداية خطبة الجمعة، اقتحم عدد من المسلحين الملثمين المسجد من جميع أبوابه وألقوا بعبوات ناسفة ثم أمطروا المصلين بوابل مسترسل من الرصاص بطريقة عشوائية وعنيفة.