الاتحاد الأوروبي يتعرض لهجمات الكترونية ، وروسيا في قفص الاتهام

الاتحاد الأوروبي يتعرض لهجمات الكترونية ، وروسيا في قفص الاتهام

الاتحاد الأوروبي يتعرض لهجمات الكترونية ، وروسيا في قفص الاتهام

شهد الاتحاد الأوروبي ارتفاعا في عدد الهجمات الالكترونية في إطار توتر العلاقات بين أوروبا وروسيا التي وجهت لها واشنطن اتهاما مباشرا بعمليات قرصنة بهدف التشويش على نتائج انتخابات 2016.


وأكدت صحيفة "فايننشال تايمز" في تقرير نشر لها يوم الأحد أن المفوضية الأوروبية شهدت أكثر من 110 محاولة اختراق إلكتروني في 2016، وذلك بارتفاع نحو 20 بالمائة عن العام الماضي.

ورصدت بروكسل في شهر نوفمبر الماضي موجة ضخمة من الهجوم الالكتروني مما شدد مخاوفها من احتمال تدخل روسيا في هذه الهجمات الالكترونية في فرنسا وألمانيا للتأثير على المسار الانتخابي في هذه البلدين.

وقال وزير الدفاع الفرنسي، جان إيف لو دريان، إن الأنظمة الأمنية الفرنسية أوقفت 24 ألف هجوم معلوماتي خارجي استهدف أجهزة الدفاع خلال سنة 2016، مضيفا أن الجيش الفرنسي سيعمل جاهدا للتصدي لهذه الهجمات.

وأشار المرشح المحافظ البارز، فرانسوا فيون، إلى أنه يريد توطيد العلاقات مع روسيا إلى جانب مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان الساعية بدورها لتحسين العلاقات مع موسكو وهذا في إطار التحضير للانتخابات التي ستدخلها فرنسا رئاسية خلال أفريل-ماي 2017.