الآلاف يطالبون بمنح جائزة نوبل للسلام لرئيسة وزراء نيوزيلندا

الآلاف يطالبون بمنح جائزة نوبل للسلام لرئيسة وزراء نيوزيلندا

الآلاف يطالبون بمنح جائزة نوبل للسلام لرئيسة وزراء نيوزيلندا

وقّع أكثر من 20 ألف شخص، على عريضتين إلكترونيتين للمطالبة بمنح جائزة نوبل للسلام، إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، على خلفية تعاملها مع العملية الإرهابية التي اتهدفت مسلمين بمسجدين في مدينة كرايست تشيرش.


وحسب موقع "راديو نيوزيلندا"، فقد وقع ما لا يقل عن 20 ألفا على العريضتين، المتاحتين على موقعي "تشانج.أورج" الأمريكي، و"أفاز.أورج" الفرنسي، حيث وشارك نحو 16 ألف و600 شخص بالتوقيع على العريضة المتاحة على الموقع الأول، فيما حظيت العريضة الثانية بتوقيع نحو 3 آلاف شخص.

يذكر أنه أنه إذا تم ترشيح "أرديرن" لجائزة نوبل للسلام، فسيتعين عليها الانتظار حتى سنـة 2020، لإغلاق فترة الترشيحات المخصصة لجوائز 2019.


وعقب "مجزرة المسجدين" التي راح ضحيتها 50 شخصا، اشتهرت "آردرن" بمواقفها الإنسانية الداعمة للمسلمين، والرافضة لسيطرة أفكار اليمين المتطرف.

يشتر إلى جاسيندا أرديرن، البالغة من العمر 37 عاما، تعد أصغر رئيسة حكومة في العالم.