دعوى قضائية ضد أمازون لارتكابها "تمييزا دينيا" ضد المسلمين

اتهام شركة أمازون بـ ''التمييز الديني'' ضد المسلمين

اتهام شركة أمازون بـ ''التمييز الديني'' ضد المسلمين
رفعت 3 موظفات، دعوى قضائية ضد شركة أمازون، أكبر منصة مبيعات عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، لارتكابها "تمييزا دينيا"، بحسب ما أكّدت وسائل إعلام أمريكية اليوم الثلاثاء 13 ماي 2019.

وحسب الإعلام الأمريكي، فإنّ 3 مسلمات من أصل صومالي، يعملن في متجر تابع لأمازون بمدينة شاكوبي في ولاية مينيسوتا شمالي البلاد، رفعن دعوى قضائية ضد شركة التجارة الإلكترونية بسبب تعرضهن لـ "تمييز ديني".

وقالت الموظفات إن شركة أمازون "تخلق بيئة معادية للمسلمين من خلال عدم تخصيص مكان ووقت لهم لأداء العبادات".

وأشارت الموظفات إلى أن أمازون تشغل العمال المسلمين في الوظائف التي لا يفضلها العمال البيض، وأن العمال من أصول صومالية وشرق إفريقية محرومون من الترقية والتدريب الممنوح للعمال البيض.
من جانبها، قالت محامية الموظفات، نبيهة مقبول، إن موكلاتها كن يذهبن إلى العمل يوميا وهن خائفات من احتمال طردهن من العمل.
وردا على الدعاوى، قال المتحدث باسم شركة أمازون، آشلي روبنسون، إن الشركة تمنح موظفيها 20 دقيقة مدفوعة الأجر يوميًا لأداء العبادات، على النحو المنصوص عليه في القانون، مشيرا إلى أن للموظفين الحق بطلب المزيد من الوقت، شريطة ألا يكون مدفوع الأجر من قبل الشركة.