إقامة صلاة الظهر جماعة في المدارس الجزائرية ردا على وزيرة التربية

إقامة صلاة الظهر جماعة في المدارس الجزائرية ردا على وزيرة التربية

إقامة صلاة الظهر جماعة في المدارس الجزائرية ردا على وزيرة التربية

شهدت العديد من المدارس والمؤسسات التربوية في الجزائر اليوم الخميس 7 فيفري 2019، حالة من الإحتقان والإحتجاج ضد تصريحات وزيرة التربية نورية بن غبريت، تتعلق بمنع الصلاة في المدارس والمؤسسات التربوية.


وأقيمت في غالبية المدارس والمؤسسات التعليمية الجزائرية، بمشاركة طلبتها وأساتذتها صلاة الظهر جماعة في ساحاتها، وداخل الأقسام وحجرات الدراسة، في موقف يتحدى وزيرة التربوية، ويستجيب لنداءات برزت عبر مواقع التواصل الإجتماعي طالبت بأداء جماعي لصلاة الظهر اليوم الخميس في كامل المؤسسات التعليمية.

ووصف ناشطون إقامة الصلاة في المؤسسات التعليمية بـ"محاولة إغاظة وزيرة التربية نورية بن غبريت، ودفعها إلى تجنب المساس بما يتعلق بالهوية والقيم الدينية".

ولم تفوت نقابات التربية والتعليم الموقف للرد على القرار الذي وصفه المتحدث باسم مجلس أساتذة التعليم، مسعود بوديبة، في تصريح صحفي بأنه "خطوة مجانية لإثارة هذا الجدل وتسرع من قبل الوزيرة، فقطاع التعليم ليس بحاجة إلى مثل هذه القضايا الجدلية في الوقت الحالي، وكان يستوجب تجنب جر القطاع إلى قضايا تستغل سياسوياً في المرحلة الحالية".

وكانت وزيرة التربية الجزائرية قد قالت في تصريح سابق أن المدارس ليست مكانا للصلاة، وذلك في تعليق منها على مقطع فيديو شائع لفتاة تقوم بآداء الصلاة في إحدى المدارس.