إعادة إعمار الــعـــراق ينطلق من الكويت

إعادة إعمار الــعـــراق ينطلق من الكويت

إعادة إعمار الــعـــراق ينطلق من الكويت

تحتضن الكويت، صباح اليوم الإثنين 12 فيفري 2018، فعاليات المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق، الذي يتواصل 3 أيام، بمشاركة عديد الجهات الدولية المانحة.


ويشتمل مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق على أبعاد تنموية وحيوية عدة، و "سيشهد مشاركة القطاع الخاص للإسهام في إعادة إعمار العراق، إلى جانب مشاركة البنك الدولي بصفته مساهما رئيسيا في المؤتمر بغرض توفير الضمانات الاستثمارية المطلوبة لشركات ومؤسسات القطاع الخاص للمشاركة في تنمية العراق''، وفق ما نقلته وكالة 'كونا' الرسمية الكويتية.

ولفتت وكالة الأنباء إلى أن انعقاد المؤتمر برئاسة 5 جهات هي الاتحاد الأوروبي والعراق والكويت والأمم المتحدة والبنك الدولي، يعكس "إيمان دولة الكويت بأهمية استقرار وازدهار العراق باعتباره من الدول المهمة والمؤثرة لاسيما في الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة''.

كما أشارت إلى أن المؤتمر ينعقد "في وقت تضع فيه حرب العراق مع تنظيم 'داعش' الإرهابي أوزارها في خضم ما خلفته تلك الحرب من خسائر بشرية ومادية، إذ يعمل العراق على إعادة إعمار مناطق الصراع وإقامة المشاريع التنموية والإنسانية الكفيلة برعاية ضحايا الحرب وإعادة تأهيل البنى التحتية في البلاد''.

ويحمل الوفد العراقي المشارك في فعاليات المؤتمر "أجندة عمل من 3 محاور أساسية، هي إعادة الإعمار والاستثمار، ودعم الاستقرار في البلاد، وتعزيز التعايش السلمي بين مختلف أطياف المجتمع العراقي''.

ويناقش المؤتمر في يومه الأول "الأضرار التي تم إحصاؤها جراء الحرب والاحتياجات اللازمة لمعالجتها إضافة إلى مشاريع دعم الاستقرار والمصالحة المجتمعية والتعايش السلمي"، فيما يشمل اليوم الثاني، بحث "الإجراءات الخاصة بتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار إذ سيتم عرض 212 مشروعا استثماريا لجميع قطاعات الاقتصاد العراقي منها مشاريع في إقليم كردستان''.

كما سيتم الإعلان في اليوم الثالث والأخير، عن "الدعم الذي ستقدمه الدول المشاركة لإعادة إعمار العراق"، وسيكون برعاية أمير الكويت ورئيس الوزراء العراقي، وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس البنك الدولي ومنسق الاتحاد الأوروبي.

وأعلن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي صباح الخالد بأن " مشاركة إيران في المؤتمر أمر طبيعي فهي دولة كبرى ومهمة في المنطقة ولديها علاقات قوية مع الحكومة العراقية وأمل أن تكون مشاركتها تسهم في دعم الاستقرار في المنطقة''.

وتتجه أنظار العراق، إلى المؤتمر الذي انطلقت فعالياته صباح اليوم، بتطلعات طموحة للخروج بإسهامات تضمن إعادة إعمار بلدهم، الذي دخل في دوامة من الحروب والصراعات والتصفيات السياسية والجسدية والعنصرية منذ احتلاله عام 2003 من قبل القوات الامريكية دون شرعية دولية، بحجة أسلحة الدمار الشامل.