إستهداف قاعدة للإتحاد الإفريقي في الصومال

استهداف قاعدة للاتحاد الإفريقي في الصومال

استهداف قاعدة للاتحاد الإفريقي في الصومال

قالت الشرطة الصومالية إن متشددين إسلاميين اشتبكوا لساعات اليوم الأحد 1 أفريل 2018، مع قوات الاتحاد الأفريقي بعد أن فجروا سيارتين ملغومتين خارج قاعدة تابعة للقوات.


وقال سكان من المنطقة لرويترز إن مقاتلي حركة الشباب الإسلامية هاجموا قاعدة قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في بلدة بولو مارير على مسافة 130 كيلومترا جنوب غربي العاصمة مقديشو في نحو الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي.

وخسرت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة السيطرة على معظم المدن والبلدات الصومالية منذ انسحابها من مقديشو في عام 2011.

وقال فرح عثمان الرائد بالجيش الصومالي المتمركز قرب قاعدة بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال إن المتشددين فجروا في بادئ الأمر سيارتين ملغومتين أصابتا مركبة تابعة للاتحاد الأفريقي وأخرى تابعة للجيش الصومالي، مضيفا ''بعد ذلك بدأ عدد كبير من مقاتلي الشباب في إطلاق النار من بين الأشجار... كانت معركة تشبه الجحيم''، وتابع أن عدد القتلى والجرحى غير معروف.

وقال علي نور نائب حاكم منطقة شبيلي السفلى، التي توجد بها القاعدة، إن المتشددين المترجلين هاجموا بعد ذلك قرى قريبة. وأضاف ''تم دحرهم، لكن كل هذه الهجمات كان هدفها وقف التعزيزات''.

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم حركة الشاب إن 14 من مقاتلي الحركة و59 من قوات الاتحاد الأفريقي قتلوا في الواقعة، فيما قال مسؤول حكومي، إن الهجمات لم تسفر عن مقتل أي جندي من الجيش الصومالي، لكنه ليس متأكدا مما إذا كان أي فرد من قوات الاتحاد الأفريقي لقي حتفه.

وأضاف بأن القوات الصومالية وقوات حفظ السلام هاجمت مقاتلي الشباب في مناطق ريفية قرب القاعدة مساء أمس السبت، قائلا ''بعد ذلك هاجمت (حركة) الشباب هذا الصباح كرد انتقامي''.