إرهابي نيوزيلندا يشتكي حرمانه من التلفاز والهاتف في السجن

إرهابي نيوزيلندا يشتكي حرمانه من التلفاز والهاتف في السجن

إرهابي نيوزيلندا يشتكي حرمانه من التلفاز والهاتف في السجن

ذكرت وسائل إعلام نيوزيلندية أن الإرهابي بيرنتون هاريسون تارانت، مرتكب مجزرة المسجدين في نيوزيلندا قبل نحو أسبوعين، اشتكى من انتهاك ما وصفه بحقوقه الشخصية في سجن أوكلاند الذي يقبع فيه.


وأضافت نفس المصادر أن تارانت يقبع في زنزانة بسجن أوكلاند، منتظرًا موعد محاكمته، وأنه تقدم بشكوى رسمية حيال انتهاك حقوقه في السجن.

واحتج الإرهابي تارانت على عدم سماح إدارة السجن له بمشاهدة التلفاز والتحدث بالهاتف واستقبال الزوار.

بينما أوضح حقوقيون أن القوانين لا تجيز للإرهابي تارانت، الذي تسبب في مقتل 50 شخصًا وإصابة 50 آخرين، التمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها باقي السجناء.

وقال المحامي ميشيل بوت إن ''عدم سماح إدارة السجن لتارانت باستخدام الهاتف واستقبال الزوار، مطابق للقوانين''.

وفي 15 مارس الجاري، استهدف تارانت – وهو أسترالي – مسجدي النور ولينوود في كرايست تشيرتش، ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 مصليًا وإصابة 50 آخرين.

فيما تمكنت السلطات من توقيفه، ومثل أمام المحكمة في 23 مارس الجاري، حيث وُجهت إليه اتهامات بـ''القتل العمد''. وليس من الواضح أمام أي محكمة سيمثل المتهم في جلسته المقررة في 5 أفريل المقبل.