إتهام تركيا ودولتين عربيتين بانتهاك الحظر على الأسلحة إلى ليبيا

إتهام تركيا ودولتين عربيتين بانتهاك الحظر على الأسلحة إلى ليبيا

إتهام تركيا ودولتين عربيتين  بانتهاك الحظر على الأسلحة إلى ليبيا
كشف تقرير أممي أعده خبراء من الأمم المتحدة وشمل فترة عام كامل، انتهاك كل من الأردن وتركيا والإمارات "بشكل روتيني" حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا منذ عام 2011.

ونقلت وكالة "فرانس برس" ان الدول الثلاث وفرت "أسلحة بشكل روتيني وأحيانا بشكل سافر مع قليل من الجهد لإخفاء المصدر".

وذكر دبلوماسيون أن الأردن متهم بتدريب قوات قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا الذي شن في أفريل هجوما عسكريا على طرابلس.

ويعتقد مصدر الوكالة الفرنسية، أن الإمارات، وهي داعم آخر لحفتر، استخدمت طائرات قاذفة لمساندة قواته، فيما قدمت تركيا التي تعلن دعمها لحكومة رئيس الوزراء فايز السراج، إلى قوات حكومة الوفاق المعدات العسكرية بدءا من العربات المدرعة وحتى الطائرات بدون طيار.

ويقول تقرير خبراء الأمم المتحدة الذي تم تسليمه إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن في 29 أكتوبر: "حصلت الأطراف من الجانبين على الأسلحة والمعدات العسكرية، والدعم الفني ... في انتهاك لحظر الأسلحة".

وقالت مجموعة الخبراء إنها "حددت أفعالا متعددة تهدد الأمن والسلام والاستقرار في ليبيا". وتابعو: "لقد طغى على العمليات العسكرية استخدام الذخائر الموجهة بدقة التي تطلق من طائرات بدون طيار، الأمر الذي قلص إلى حد ما الأضرار الجانبية المتوقعة في مثل هذا الصراع".