ألمانيا: انتقادات لطريقة تعامل الشرطة مع مسلمين يوم عيد الفطر

ألمانيا: انتقادات لطريقة تعامل الأمن مع مسلمين يوم عيد الفطر

ألمانيا: انتقادات لطريقة تعامل الأمن مع مسلمين يوم عيد الفطر
دعا المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، في بيان أصدره اليوم الأربعاء 5 جوان 2019، إلى "تأهيل أفراد الشرطة بشكل أفضل على المستوى الثقافي ومراعاة الأمور الحساسة"، 



وصدر بيان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا تعليقاً على حادثة إيقاف وتفتيش عشرة شباب مسلمين في محطة القطارات الرئيسية بمدينة  كولونيا في أول أيام عيد الفطر.

وأشار المجلس  إلى أن الحادثة تظهر أن "التصنيف العنصري" لا يزال يمثل قضية تستحق أن تؤخذ على محمل الجد.

وبحسب شهود، فإن الشباب المسلمين، الذين كانوا يرتدون جلابيات ويحتفلون بعيد الفطر، رددوا عبارة "الله أكبر"، وعلى إثر ذلك هرعت الشرطة بقوات كبيرة وأوقفت الشباب وفتشتهم، ولم تجد بحوزتهم شيئاً خطيراً باستثناء سكين. كما روى بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا على موقع تويتر، الحادثة بالطريقة نفسها، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

وأفاد رئيس المجلس الأعلى لمسلمي ألمانيا أيمن مزيك: "أتمنى أن تكون الشرطة اعتذرت رسمياً للشباب المتضررين (من الواقعة) وأن تمارس نقداً ذاتياً لبعض أحكامها المسبقة وأن تستخلص النتائج الصحيحة من العملية التي نفذتها على نحو خاطئ".

من جهته نفى قائد شرطة كولونيا أوفه ياكوب أن يكون تصرف الشرطة انطلاقاً من "العنصرية وكراهية الأجانب"، ودافع عن الشرطة في وجه "الشتائم والتشهير في وسائل التواصل الاجتماعي". 

وقال أوفه ياكوب: "نحن نستجيب بالشكل اللازم مع الحالات التي تخيف الناس وتعطي الانطباع بأن هناك تهديدات خطيرة"، معربا عن أسفه من تأثر "مواطنين لم يرتكبوا أي خطأ" من تدبيرات الشرطة، مشيراً إلى أنه سيتحدث معهم شخصياً.