أحمد قذاف الدم: الجمهوريون تعهدوا بتصحيح أخطاء أوباما في ليبيا وتواصلنا مع حملة ترامب

أحمد قذاف الدم: الجمهوريون تعهدوا بتصحيح أخطاء أوباما في ليبيا وتواصلنا مع حملة ترامب

أحمد قذاف الدم: الجمهوريون تعهدوا بتصحيح أخطاء أوباما في ليبيا وتواصلنا مع حملة ترامب

قال المبعوث الشخصي السابق لـمعمر القذافي، أحمد قذاف الدم في تصريح صحفي، أمس الأربعاء 9 نوفمبر 2016، “لا أراهن بأن يكون الرئيس الامريكي دونالد ترامب أفضل من منافسته السابقة، على الرغم من تواصلنا مع حملته طوال الشهور الماضية لأن أمريكا ليست الرئيس فقط”، وفق ما نقلته وكالة ''آكي'' الإيطالية.


وأوضح قذاف الدم أن “الجمهوريون تعهدوا بتصحيح الأخطاء التي إعترف بها الرئيس أوباما، وطالبناه ونطالبه مجدداً ترامب بالإعتذار عنها لِلثّكَالِى والملايين التي شردت، والذين يعانون من الجراح والسجون ومئات المليارات التي بُدِّدْتِ”.

وأضاف قذاف الدم بالقول: “على الرغم من إمتنانا لفوز ترامب، فإننا نعتبره مؤشرا لبداية سيطرة اليمين، وستصل هذه العدوى حتماً إلى أوروبا مع تزايد التطرف المبرمج ونشر الرعب في المدن والمطارات والمسارح والمطاعم”، فـ”ذلك يفتح الباب أمام ظهور الأحزاب الفاشية من جديد في دول عانينا من إستعمارها في شمال أفريقيا عقود طويلة”، وبشكل خاص “في زمن التيه العربي وغياب مشروع للدفاع عنها”.

اما عن خسارة هيلاري كلينتون فقد اعتبره “سقوط المرأة الشريرة”، وأضاف “مع تباشير الفجر قَرَّرَ الشعب الأمريكي إسقاط زوجة الرئيس كلينتون”، والتي “رَاهَنّا عكس الجميع بأنها لن تنجح وَحَرضْنَا عليها وناشدنا أصدقائنا في أمريكا بأن لا يعطوا أصواتهم لهذ القاتلة والسادية”.

وأضاف أحمد قذاف الدم بالقول “ما كان ينبغي أن تكافأ على جرائمها في ليبيا ومساهمتها بتدمير وطن وَتَشريد شعب وقتل زعيمه بدم بارد، وكان ممكنا أن تستمر في عملها الإجرامي لتواري سؤتها”.