آبي أحمد: إذا كانت هناك حاجة لخوض حرب سنحشد مليون شخص

آبي أحمد: إذا كانت هناك حاجة لخوض حرب سنحشد مليون شخص

آبي أحمد: إذا كانت هناك حاجة لخوض حرب سنحشد مليون شخص
أكّد رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019، من أنه إذا كانت هناك حاجة إلى خوض حرب حول سد النهضة المتنازع عليه مع مصر، فإن بلاده مستعدة لحشد مليون شخص.



وشدّد آبي أحمد هخلال تصريحاته خلال جلسة استجواب بالبرلمان قائلا: إن المفاوضات هي السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية.


وقال رئيس الوزراء الإثيوبي: "يتحدث البعض عن استخدام القوة من جانب مصر. يجب أن نؤكد على أنه لا توجد قوة يمكنها منع إثيوبيا من بناء السد. إذا كانت ثمة حاجة لخوض حرب فيمكننا حشد الملايين. إذا تسنى للبعض إطلاق صاروخ، فيمكن لآخرين استخدام قنابل. لكن هذا ليس في صالح أي منا"، مضيفا أن بلاده عازمة على استكمال مشروع السد، الذي بدأه زعماء سابقون "لأنه مشروع ممتاز".

كما دافع آبي عن فوزه بجائزة نوبل للسلام، بعدما ذكر البعض أنه لا يستحقها، قائلا إن "بعض الأشخاص يجدون صعوبة في تقبل فوزي بجائزة نوبل للسلام. هي منحت بالفعل لآبي، ولن تؤخذ منه. هذه قضية منتهية. الآن يجب أن يكون تركيزنا على كيفية تحفيز شباب آخرين على الفوز بالجائزة. الناس سيستمرون في التفكير في تلك القضية، وهي مضيعة للوقت".

وتحصل آبي أحمد البالغ من العمر 43 سنة على الجائزة بسبب إصلاحاته السياسية الواسعة وإبرامه اتفاق سلام مع إريتريا بعد توليه منصبه العام الماضي. وقد واجه تساؤلات من النواب حول عدد من القضايا الحساسة، أهمها سد النهضة.


يشار إلى أنّ محادثات سد النهضة، البالغة تكلفته 5 ملايين دولار هذا الشهر، وهو الأكبر في إفريقيا، وقد استكمل بناء نحو 70% منه، قد انهارت.

وتخشى مصر تقليص حصتها من مياه النيل بعد بناء السد، وألا يكون أمامها خيارات وسط مساعيها لحماية مصدرها الرئيسي من المياه العذبة. وصورت وسائل الإعلام الموالية للحكومة في مصر القضية باعتبارها تهديداً للأمن القومي، ما قد يتطلب تحركاً عسكرياً.