15 جوان القادم..يوم غضب في باجة

15 جوان القادم..يوم غضب في باجة

15 جوان القادم..يوم غضب في باجة
أعلنت منظمات وطنية وعدد من مكونات المجتمع المدنى بباجة، أن يوم 15 جوان القادم سيكون يوم غضب واحتجاج اذا لم تتواصل دراسة جدوى مشروع "جنان مجردة" المتوقفة "دون موجب".


وتم اقرار تاريخ يوم الغضب، ليلة البارحة، خلال خلال ندوة فكرية احتضنها الاتحاد الجهوى للشغل بباجة بعنوان: "أي منوال تنمية نريد لجهة باجة .. مشروع جنان مجردة نموذجا".

 

ولاحظ المجتمعون، "مواصلة رئاسة الحكومة عدم الاكتراث بمطالب الجهة وحقها فى التنمية وعدم سعيها لاجاد حل لاستئناف الدراسة الممولة من الصندوق العربي للانماء الاقتصادى والاجتماعي"، وطالبوا "بتعجيل تنظيم موعد مع رئيس الحكومة للتاكيد على الطابع النموذجى للمشروع وادرجه فى اطار الشراكة المستقبلية بين القطاعين العام والخاص وبدعوة كل الوزارات الى التعامل الايجابي مع المشروع".

 

كما طالبوا "بتعيين ممثلين عن اتحاد الشغل والمنظمات الوطنية ونواب الشعب لحضور لجنة المتابعة لاتخاذ القرار النهائي، وضبط قائمة المواقع المؤهلة لادراجهم فى الدراسة من طرف مكتب الدراسات".

 

وقال عضو مجلس ادارة مشروع "جنان مجردة" عبد القادر المازنى ان الهدف الاكبر للمشروع "تحويل الفلاحة بباجة من فلاحة ذات مردودية محدودة الى فلاحة تعتمد على المعرفة"، وبين ان "المشروع يتميز بخصوصية التمويل المشترك بين الجهة والدولة وراس المال الخاص"، واعرب عن استغرابه من "توقف الدراسة لاشهر دون مبرر ودون انتظار ما ستفرزه نتائج دراسة جدوى المشروع"، واكد ان المشروع "يعد الاول الذى يمول صندوق دولي دراسته نظرا لاهميته الكبرى".

واعتبر عدد من اعضاء مجلس النواب عن الجهة وممثلي المنظمات الوطنية، خلال الاجتماع، ان "توقف الدراسة يعتبر وقوفا فى وجه حلم ابناء الجهة وحقهم فى التنمية".