يوم تنشيطي على متن قطار الأحواز الجنوبية للعاصمة

يوم تنشيطي على متن قطار الأحواز الجنوبية للعاصمة

يوم تنشيطي على متن قطار الأحواز الجنوبية للعاصمة

شهد قطار الأحواز الجنوبية للعاصمة، اليوم السبت 19 جانفي 2019، حدثا استثنائيا تمثل في القيام بيوم تنشيطي متنوع الفقرات لفائدة المسافرين على هذا الخط الحديدي.


وتأتي هذه المبادرة، في إطار الاحتفال بالدورة الأولى لليلة القراءة التي تنظمها جمعية أحباء المكتبة والكتاب والمكتبة المغاربية ببن عروس، بالتعاون مع وزارة الثقافة الفرنسية ووحدة أعمال أحواز تونس الجنوبية التابعة للشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية.

وأوضحت فتحية شعبان رئيسة جمعية أحباء المكتبة والكتاب ببن عروس، أن هذه المبادرة النوعية، تهدف إلى إضفاء حركية خاصة على سفرات قطار خط تونس برج السدرية، وجعل هذه الوسيلة فضاءً للتشجيع على المطالعة، ولإحداث نوع من التغيير في الممارسة اليومية، والتعامل مع قطاع النقل العمومي كفضاء يمكن استغلاله لبرمجة أنشطة متنوعة تثقيفية وترفيهية .

وقد استحسن عدد من المسافرين هذه الفكرة، حيث اعتبر البعض منهم أن هذه المبادرة في حاجة الى أن تتدعم أكثر وتصبح تقليدا دوريا، وأن تشمل باقي الخطوط وسائر السفرات وخاصة الخطوط البعيدة.

ومثّلت هذه المبادرة مفاجأة لعدد من المسافرين الذي تزامن توقيت سفرهم في القطار مع هذا الحدث. ورأت المواطنة نرجس الفاهم في هذا النشاط عملا نوعيا يحبب المسافرين في امتطاء وسائل النقل العمومي، باعتباره يقطع مع رتابة السفرات ويخلق نوعا من الاحتفالية على مستوى المحطات على هذه الخطوط.

ودعا المواطن الناصر الفهري إلى تعميم مثل هذه المبادرات لتصبح بشكل دوري خاصة خلال أيام العمل، حيث يحتاج المسافرون بعد الانتهاء من أعمالهم إلى مساحة تنشيطية يعاودون من خلالها استجماع قواهم.

واشتمل اليوم التنشيطي على فقرات موسيقية وورشات تنشيطية ومعارض للكتاب وقراءات شعرية ونثرية لبعض الأعمال الأدبية المعروفة، إلى جانب ورشات للرسم.

وتحوّلت محطة القطار بحمام الأنف إلى فضاء لورشات تصوير ومعرض للكتابن ومساحة مكنت الأطفال وكبار السن على السواء من المشاركة في ورشات للمطالعة والفن التشكيلي.