وفاة تونسي أصيل سيدي بوزيد برصاصتين في ليبيا

وفاة تونسي أصيل سيدي بوزيد برصاصتين في ليبيا

وفاة تونسي أصيل سيدي بوزيد  برصاصتين في ليبيا
أكد مصطفى عبد الكبير رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان وفاة شاب تونسي أصيل معتمدية الرقاب من ولاية سيدي بوزيد برصاصتين من طرف ليبي تحت تأثير المخدرات قبل أن يلوذ بالفرار وفق مراسل نسمة بالجهة.

وأضاف عبد الكبير ان الشاي مقيم بإحدى مدن الجبل الغربي في ليبيا وقد اصطحب والدته منذ سنة، مشيرا الي ان العملية اجرامية وانه تم التعرف على القاتل وهو محل متابعة من طرف الليبيين الذين عبرو عن استيائهم من هذه الجريمة.

وفي ذات السياق قال الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير ان اكثر من 600 تونسي لازالو عالقين في ليبيا، وان ذلك غير مرتبط بالوضع الصحي بل متعلق بالوضع الأمني المنفلت محملا السلطات التونسية المسؤولية ،على حد قوله.

وعن تفاصيل نقل جثمان الشاب المتوفي أشار عبد الكبير الي ان القنصلية التونسية بالتنسيق مع السلط الليبية ستتولي اتمام الاجراءات اللازمة التي تدوم أيام قليلة، موضحا أن والدة المتوفي في حالة نفسية صعبة.