وادى مجردة وبعض سدود بباجة لا تسمح بتعاطي الزراعات السقوية

وادى مجردة وبعض سدود بباجة لا تسمح بتعاطي الزراعات السقوية

وادى مجردة وبعض سدود بباجة لا تسمح بتعاطي الزراعات السقوية

نبّهت المندوبية الجهوية للفلاحة بباجة، الفلاحين، بالمناطق السقوية العمومية التي تروى من انسياب السدود بوهرتمة وملاق وسيدي سالم والفلاحين الى أن كميات المياه المتوفرة بهذه السدود والمنشآت، لا تسمح بالتحضير لغراسات جديدة ولا لتعاطي أي نوع من الزراعات السقوية خلال الفترة الخريفية.


وطالبت المندوبية الفلاحين في بلاغ أصدرته اليوم الجمعة 27 أكتوبر 2017، الفلاحين بـ ''الأخذ في الاعتبار هذه المعطيات، عند اعداد الموسم الفلاحي واللجوء الى استغلال الموارد المائية الباطنية وعدم التعويل على مصادر مياه السيلان التي تضح مباشرة من وادي مجردة قبل وبعد سد سيدي سالم، بمناطق سيدي اسماعيل وتستور ومجاز الباب والهرى''.
وأرجع المندوب الجهوى للفلاحة بباجة ذلك الى "النقص الكبير في المياه، خاصة بسد سيدى سالم"، مشيرا في وقت سابق إلى امكانة اللجوء ''الى تخفيض مدة السماح للفلاحين بالري من يومين حاليا الى يوم واحد فقط، اعتبارا للنقص الكبير في الامطار وفي كميات المياه المعباة بالسدود، اذ تبلغ مثلا بسد سيدي البراق 140 مليون مكعب مقارنة ب280 مليون متر مكعب طاقة اسيعاب هذا السد''، حسب قوله.