نجاح طبي جديد ولأول مرة في تونس في مستشفى عزيزة عثمانة

نجاح طبي جديد ولأول مرة في تونس في مستشفى عزيزة عثمانة

نجاح طبي جديد ولأول مرة في تونس في مستشفى عزيزة عثمانة
أكد الدكتور مروان براهم أستاذ مبرز في كلية الطب بتونس اختصاص نساء و التوليد مسؤول عن قسم المساعدة على الانجاب بمستشفى عزيزة عثمانة أن السرطان يمكن أن يؤثر على الخصوبة و على قدرة المرأة على الحمل أو الحفاظ على الحمل، وينبغي إعطاء النساء اللواتي يخططن لإنجاب أطفال في المستقبل فرصاً للحفاظ على خصوبتهن.

وأشار الدكتور براهم في تصريح له اليوم الاربعاء13 اكتوبر 2021 لراديو ماد إلى أن تقنية تجميد البويضات تمنح النساء المصابات بسرطان الثدي و اللاتي يخضعن للعلاج الكيماوي للسرطان أو الإشعاع، والذي يتسبب في تلف المبايض استرجاع البويضات وتجميدها قبل العلاج لاستخدامها في وقت لاحق.

و أوضح ان طاقم طب الولادة بمستشفى عزيزة عثمانة تمكن من انجاز طبي جديد حققه لفائدة امرأة مصابة بسرطان الثدي منذ 2017 و تمكنت من الانجاب لتعتبر أول حالة ولادة حية بالمستشفى في اطار عملية حقن مجهري لبويضات مجمّدة لامرأة مصابة بالسرطان منذ 2020.

وأضاف الدكتور براهم أن المستشفى تمكّن من تحقيق أول ولادة حيّة إثر عملية حقن مجهري لبويضات مجمّدة منذ 2015 والتي تعتبر الأولى من نوعها في تونس وهو نجاح طبي يعزّز فرص الانجاب في بعض الحالات المرضيّة.