نابل : وقفة احتجاجية لسائقي الأجرة الفردي والجماعي للمطالبة بتمكينهم من رخص جديدة

نابل : وقفة احتجاجية لسائقي الأجرة الفردي والجماعي للمطالبة بتمكينهم من رخص جديدة

نابل : وقفة احتجاجية لسائقي الأجرة الفردي والجماعي للمطالبة بتمكينهم من رخص جديدة

نفذ عدد من أصحاب سيارات الأجرة الفردي والجماعي بنابل صباح اليوم الثلاثاء 11 أكتوبر 2016، وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية احتجاجا على عدم تمكينهم من رخص جديدة، مؤكدين تمسكهم بالإسراع في الحصول على رخص النقل العمومي للأشخاص بواسطة سيارات من نوع "التاكسي" أو "اللواج"، خاصة وأنه "تتوفر فيهم جميع الشروط"، على حد قولهم.


وأوضح أحد سواق التاكسي الفردي المحتجين أن هذه الوقفة الاحتجاجية "ترمي بالأساس إلى التذكير والتأكيد على مطلب أساسي لا يمكن التراجع عنه لاسيما وأن المطالبين بهذه الرخص استوفوا كل الشروط وخاصة منها الأقدمية" على حد قوله.
وأضاف أن "والي الجهة السابق وعدهم بالنظر في ملفاتهم وتمكينهم من رخصهم"، مؤكدا "تمسك أصحاب سيارات الأجرة بحقهم وعدم التخلي عنه باعتباره الضامن الوحيد في حياة كريمة خاصة وانه تم حرمانهم من الحصول على رخص رغم أنهم يشتغلون في هذا القطاع منذ سنوات" على حد وصفه.
ومن جانبه، ندد سائق سيارة أجرة فردي من مدينة الحمامات بسياسة المماطلة والتسويف التي تعتمدها السلط الجهوية في التعاطي مع هذا الملف"، داعيا إلى ضرورة "الإسراع في تمكينهم من هذه الرخص ومراعاة الوضع الاجتماعي للعاملين في القطاع".
وفي المقابل أوضحت رئيسة دائرة الشؤون الاقتصادية بولاية نابل عفيفة سالم بلعيد أنه "تم قبول عدد من المحتجين والاستماع إلى مطالبهم"، مبينة أنه "تم توجيه مطلب إلى وزارة الإشراف لتحديد حصة الجهة من الرخص بعنوان 2016، ولم تتلقى ردا بهذا الخصوص".
وأشارت في السياق ذاته إلى أنه "لم يتم بعد تحديد حاجيات الولاية من عدد الرخص الجديدة التي سيقع إسنادها".