نابل: مطالب بالتسريع في قبول البطاطا الفصلية لتفادي مزيدا من الخسائر

نابل: مطالب بالتسريع في قبول البطاطا الفصلية لتفادي مزيدا من الخسائر

نابل: مطالب بالتسريع في قبول البطاطا الفصلية لتفادي مزيدا من الخسائر
 يشتكي فلاحون منتجون للبطاطا بمعتمدية قربة من ولاية نابل منذ فترة من صعوبات تتعلق بترويج منتوجهم بسبب انتشار فيروس "كورونا" وما نتج عنه من ركود للحركة التجارية وغلق للمطاعم والنزل التي تستهلك كميات كبيرة من هذه المادة.

وامام غياب أسواق خارجية للتصدير، تكبد الفلاحون المنتجون للبطاطا خسائر كبيرة باعتبار غلاء التكلفة وارتفاع المديونية تجاه المزودين، مقابل تسجيل تراجع في أسعار البيع عند الانتاج التي تراوحت بين 500 و600 مليم للكغ الواحد.
اكد رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة بقربة معز الشاوش ، على ضرورة قيام المجمع المهني المشترك للخضر بدوره التعديلي للسوق وتحقيق التوازن بين العرض والطلب والتسريع في فتح المخازن لقبول المخزون التعديلي من البطاطا حتى لا يترك المجال للمحتكرين لاستغلال مجهود الفلاح
كما دعا المجمع إلى الترفيع في كمية المخزون نظرا لصعوبة ترويج البطاطا خلال الآونة الاخيرة بسبب فيروس "كورونا"، نظرا لعدم توفر مخازن تبريد قادرة على استيعاب الكميات المنتجة بالجهة بالاضافة الى انخفاض سعر البطاطا المعدة للاستهلاك في الاسواق المحلية.
واعتبر نصيب ولاية نابل من المخزون التعديلي الذي سيتولى المجمع المهني المشترك للخضر تخزينه "ضعيفا" باعتبار انه لا يتجاوز 3400 طن، مشيرا إلى ان الكمية الجملية التي سيتولى المجمع تخزينها قدرت ب 40 ألف طن موزعة على 10 آلاف طن من خلال التخزين المباشر و30 ألف طن عبر المخزنين الخواص.
وتحدث الشاوش عن تفاقم الكلفة باعتبار غلاء اسعار البذور التي ناهزت 4000 مليم للكغ الواحد بالنسبة للبذور الموردة و1200 مليم للبذور المحلية.
وبين في هذا السياق، ان نزول كميات من الامطار خلال شهر افريل الفارط تسبب في ظهور مرض "الميلديو" مما نتج عنه ارتفاع الكلفة نظرا لغلاء أسعار الادوية، مطالبا بضرورة تدخل الدولة لحماية الفلاحين وتشجيعهم للمحافظة على الصابة وتكوين مخزون قادر على حماية المجموعة الوطنية من اللجوء الى التوريد.
وقال إن عملية تخزين البطاطا تكبد الدولة سنويا تمويلات ضخمة تناهز 6 مليون دينار تتمثل في شكل منح مسندة لفائدة المخزنين الخواص بغاية تشجيعهم على الانخراط في تكوين المخزون التعديلي لمادة البطاطا.
وبين في هذا السياق، ان الاتحاد المحلي للفلاحة بقربة تقدم منذ سنة 2008 بمقترح يتمثل في استغلال هذه التمويلات لتشجيع الفلاحين على إحداث مخازن تبريد بالضيعات الفلاحية للقيام بعملية التخزين بصفة فردية بمناطق الانتاج للتمكن من الحصول على مخزون استراتيجي يمكن من تعديل السوق من اجل ضمان انتظامية التزويد بالاضافة الى توفير البذور.