نابل: تواصل تعليق الدروس في بعض مؤسسات التعليم الثانوي

نابل: تواصل تعليق الدروس في بعض مؤسسات التعليم الثانوي

نابل: تواصل تعليق الدروس في بعض مؤسسات التعليم الثانوي
عرفت عديد مؤسسات التعليم الثانوي باغلب معتمديات ولاية نابل لليوم الثاني على التوالي اضطرابا في سير الدروس وفق ما اكدته مصادر نقابية وادارية واولياء لــ(وات) بعد أن قرّر الاساتذة مواصلة تعليق الدروس بسبب ما اعتبروه " غياب الشروط الدنيا لتطبيق البروتكول الصحي بمؤسسات التعليم الثانوي للتوقي من انتشار فيروس كورونا".

وأشار شكري مامي عضو الفرع الجامعي للتعليم الثانوي الى ان تعليق الدروس تواصل اليوم في " عديد المؤسسات التربوية بنسب متفاوتة " مؤكدا ان " استئناف الدروس بشكل عادي مرتبط يتوفير الحد الادنى لتطبيق البروتكول الصحي والتزام سلطة الاشراف بالاتفاقات المبرمة لتوفير متسلزمات حماية التلاميذ والاساتذة من انتشار فيروس كورونا".

وتابع "ان كل مؤسسة يتوفر فيها الحد الادنى من مستلزمات التوقي تستأنف فيها الدروس بصفة عادية" مبرزا " ان الاساتذة مقتنعون بان ليس للمندوبية عصا سحرية لتغيير الوضع في يوم واحد بل انها ينتظرون مؤشرات على نية صادقة في توفير الحد الادنى لتطبيق البروتكول الصحي".

وكان المندوب الجهوي للتربية بنابل نجيب الخراز أكّد في تصريح لــ(وات) أمس الاثنين ان " المندوبية وفّرت ما استطاعت من مستلزمات التوقّي وتطبيق البروتوكول الصحي" و هو ما اعتبره " كافية لاسبوعين على الاقل في انتظار إتمام إجراءات صفقة اقتناء المعقّمات والكمامات التي وفرت لها الوزارة لفائدة ولاية نابل اعتمادات ب450 الف دينار".