منزل بورقيبة-مصنع الفولاذ: ''ديقاج'' في وجه وزير الصناعة والتجارة

منزل بورقيبة-مصنع الفولاذ: ''ديقاج'' في وجه وزير الصناعة والتجارة

منزل بورقيبة-مصنع الفولاذ: ''ديقاج'' في وجه وزير الصناعة والتجارة

قام عملة مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة في ولاية بنزرت اليوم الاربعاء 3 أفريل 2017، بطرد وزير الصناعة والتجارة زياد العذاري ومنعه من دخول المصنع وسط فوضى عارمة إحتجاجا على تصريحه السابق بان المصنع ''إنتهى'' وتشجيعه على إقرار القانون المتعلق بتصدير فضلات الحديد للخارج.


وتمكن الوزير الذي كان مرفوقا بحراسة أمنية مشددة بعد ذلك من الدخول إلا أنه رفض الحوار والحديث حول مستقبل الفولاذ إلا في حال تقديم النقابة إعتذارها الأمر الذي رفضته النقابة وإعتبرت ان الإحتجاج موقف عمالي لا يستحق الإعتذار ، كما صرحت عضو النقابة الأساسية بالمصنع أن ''ستيب'' للفولاذ بمنزل بورقيبة ومساكن سيتم غلقه يوم الجمعة القادم على خلفية الأزمة التي يمر بها المصنع جراء تراكم المنتوج وعدم ترويجه، بسبب الاستيراد العشوائي للدولة بعد أن قامت وزارة التجارة والصناعة بتوريد العجلات المطاطية من الصين وتركيا بقيمة 8 مليارات خلال شهر جانفي وفيفري 2017.

من جهة أخرى نظم عمال شركة ستيب بمعتمدية منزل بورقيبة وقفة إحتجاجية أمام مصنع الفولاذ للتنديد بغلق المصنع وعدم صرف أجور شهر أفريل الماضي.

ورفع المحتجون شعارات لايقاف التوريد العشوائي الذي أضر بشركة الستيب وبالإقتصاد التونسي وشعارات أخرى تطالب بايقاف لوبيات التهريب التي أضرت بالمصنع.