مشاكل تعترض موسم التمور بولاية توزر

مشاكل تعترض موسم التمور بولاية توزر

مشاكل تعترض موسم التمور بولاية توزر
أشار رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بتوزر، عارف الناجي، اليوم الأحد 7 جويلية 2019، إلى أن موسم التمور بولاية توزر يشهد عدة اشكاليات أهمها التأخر في تركيز المجمع المهني المشترك للتمور.

 وقال إن دور المجمع في تعديل السوق ومساعدة صغار المنتجين وتوفير الكميات الكافية من الناموسية جد مهم إلا أن هذا الهيكل لم يحدث، مضيفا أن الموسم ورغم ما يبشر به من أرقام واعدة من حيث جودة وكمية صابة التمور فإن الاشكال الذي يواجهه الفلاح والمصدر هو نقص أعداد شباك الناموسية المخصصة لتغليف العراجين بغاية حماية الصابة خصوصا وأن كميات كبيرة من شباك الناموسية احترقت الموسم الماضي في مخزن الإدارة الجهوية للمجمع المهني المشترك للتمور حسب تأكيده دون معرفة الفاعل.
وأضاف المسؤول، قوله إن حجم الإنتاج الجهوي من التمور لهذا الموسم قد يتجاوز 70 ألف طن حسب المعاينات الأولية في الفترة الحالية، مشيرا الى أن الكمية المتوفرة حاليا لولايات الإنتاج من أغشية الناموسية تقدر بمليونين ونصف وحدة وهو عدد قليل جدا حسب تقديره.
وأكد أن حصة الفلاح من هذه الكمية لن تتجاوز 300 ألف وحدة ناموسية في حين يتولى المصدرون اقتناء العدد الآخر منها وهو لا يكفي بحسب تأكيده لتغليف
عشر عدد العراجين، مشيرا الى ارتفاع تكلفة اقتناء الناموسية المقدرة حاليا بنحو دينار واحد للوحدة في حين كانت تروج الموسم الماضي بـ 450 مليما وذلك رغم كونها مدعّمة من المجمع المهني المشترك للغلال متسائلا عن دور المجمع في توزيع حصة كل ولاية من الناموسية وخصوصا الحصة المخصصة للفلاحين للقيام بعملية 
التغليف بمفردهم باعتبار أن قيام المصدر بالتغليف يجبر الفلاح على بيع الصابة مبكرا بأسعار غير مشجعة بالنسبة الى المنتج.