مسؤول بوزارة الفلاحة: خطر سوسة النخيل مازال قائما

مسؤول بوزارة الفلاحة: خطر سوسة النخيل مازال قائما

مسؤول بوزارة الفلاحة: خطر سوسة النخيل مازال قائما

أكد مصدر بوزارة الفلاحة، اليوم السبت 13 أفريل 2019، أن خطر سوسة النخيل المحدق بواحات الجنوب لا يزال قائما بسبب إمكانية دخول هذه الحشرة من ليبيا والجزائر.


وقال كاهية مدير الرقابة الصحية النباتية بنقاط العبور بالنيابة بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري عماد الجوادي، إن رصد سوسة النخيل تعد عملية صعبة كما أن انتشارها سريع لافتا الى انه تم القضاء عليها تماما في الضاحية الشمالية للعاصمة ولم تعد موجودة حاليا إلا في مناطق محدودة مثل بن عروس ومنوبة وأريانة.

وبين الجوادي أن المداواة تتم بوتيرة متواصلة وأن هناك فرق قارة بجميع المندوبيات الفلاحية بالشمال تعمل على مكافحة هذه الحشرة بشكل مستمر.

وطالب ممثلو المجتمع المدني، وزارة الفلاحة، بوضع خطة اتصالية تهدف إلى مزيد إشراك المجتمع المدني والمواطن من أجل مكافحة انتشار حشرة سوسة النخيل الحمراء.

وظهرت سوسة النخيل في تونس منذ سنة 2011 بمنطقة قرطاج ثم انتقلت إلى الضاحية الشمالية بتونس وتوسعت لاحقا إلى أن طالت ولايتي نابل وبنزرت وخلفت اجمالا ما بين بين 4 آلاف و5 آلاف إصابة.