مدنين: مراكب صيد تعاضد مجهودات البحث عن مفقودين في عملية "حرقة" بجرجيس

مدنين: مراكب صيد تعاضد مجهودات البحث عن مفقودين في عملية '' حرقة'' بجرجيس

مدنين: مراكب صيد تعاضد مجهودات البحث عن مفقودين في عملية '' حرقة''  بجرجيس
غادر عدد من مراكب الصيد ميناء الصيد البحري بجرجيس في ولاية مدنين في عملية تمشيط للبحث عن مفقودين خرجوا في عملية هجرة غير نظامية من جرجيس وانقطع الإتصال بهم منذ الاربعاء المنقضي بعد نصف ساعة فقط من انطلاق الرحلة، ما خلق حالة من الخوف والاحتقان في صفوف عديد العائلات، والتي اتجهت مساء السبت المنقضي إلى مركز الحرس البحري للإعلان عن فقدان أبنائها، وفق عدد من أفراد هذه العائلات ممن تجمعوا لليوم الثاني امام مقرّ معتمدية جرجيس.

 

وقد تطوّع عديد البحارة اليوم لمعاضدة جهود الجيش والحرس الوطنيين في البحث والتمشيط، في عملية يعتبرونها صعبة الّا انهم سيعملون جاهدين للقيام بهذا الواجب الانساني، وفق تعبير صلاح وهو أحد المتطوعين المشاركين في العمليّة، والذي أشار الى أن جهود البحث ستتواصل لليلة او ليلتين في تمشيط واسع قد يصل إلى لامبيدوزا، مع التنسيق مع بحارة من جزيرة جربة، ومن المهدية، وطبلبة بالمنستير، من اجل معاضدة مجهوداتهم.

 

كما باشرت اليوم أيضا طائرتان واحدة تابعة للجيش والاخرى للحرس عملية التمشيط في مواصلة لجهود الدولة في البحث عن المفقودين التي انطلقت منذ مساء يوم السبت المنقضي، بتسخير وحدات اقليم الجنوب وحدة بحرية متنقلة "النسر اربعة" والتي انطلقت في التمشيط على الساعة الواحدة من الليلة الفاصلة بين السبت والأحد، وذلك رغم رداءة الاحوال الجوية، الى جانب تسخير جيش البحر وحدة بحرية للتمشيط والبحث والتنسيق بين اقليم الوسط والساحل، وفق معتمد جرجيس عز الدين الخليفي.

 

وأوضح المعتمد أن ما يُروّج من اخبار على صفحات التواصل الإجتماعي حول مكان تواجد المفقودين معطيات لا تؤكدها الجهات الرسمية التي لا تتعامل سوى مع مصادر رسمية، مشيرا إلى التواصل مع المنظمات الدولية في البحث عن المفقودين، وسعي السلطات الجهوية مع الجانب الليبي وفق الاطر القانونية للتوصل الى معرفة مصير المركب.
 



إقرأ أيضاً