لطفي الجندوبي لوالد طفلة الـ10 سنوات: 'أنا مسامحك وتبقى ديما خويا'

لطفي الجندوبي لوالد طفلة الـ10 سنوات: 'أنا مسامحك وتبقى ديما خويا'

لطفي الجندوبي لوالد طفلة الـ10 سنوات: 'أنا مسامحك وتبقى ديما خويا'

ظهر والد طفلة الـ10 سنوات التي تم اختطافها والاعتداء عليها جنسيا الأسبوع الماضي، رفقة الرجل لطفي الجندوبي الذي تم اتهامه، وأثبتت التحقيقات أنه بريئ، من تهمة الاغتصاب التي نسبت إليه، في فيديو مصوّر، تناقلته العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم الافراج عنه.


وطلب الأب من صديقه، مسامحته على التصرفات التي بدرت منه، ليجيبه الرجل قائلا له ''مسامحك دنيا وأخرة، تبقى ديما خويا وانت خويا من قبل''.

كما طلب الشفاء للطفلة والتي قال ''أنا نعتبرها كي بنتي''، راجية أن تتحصل على حقها.

وحول الأخبار التي تم تداولها فور حدوث واقعة الاختطاف والاغتصاب واتهام الخمسيني بارتكاب تلك الجرائم، أكد هذا الأخير أن السلط الامنية تكفلت بالموضوع و''قامت بالواجب''، مشددا على أن أب الطفلة محمد المرزوقي هو صديقة وزيمله وسيبقيان كذلك مهما كانت الظروف.

هذا وأكد الأهالي، أن الحادثة إهتزت لوقعها جهة وادي الليل بأكملها، مضيفين أن مستقبل الطفلة بين أيديهم، وسيقدمون الدعم المعنوي لها ولعائلتها، وفق ما يظهره مقطع الفيديو المصوّر.

وللتذكير فقد أفادت وزارة الداخلية في بلاغ لها، يوم الأحد 6 جانفي 2019، بأنه بمواصلة البحث في قضية اختطاف طفلة واغتصابها عمرها 10 سنوات من قبل أحد الأشخاص بجهة وادي الليل خلال الليلة الفاصلة بين 31 ديسمبر 2018 وغرة جانفي 2019، والتي باشرتها فرقة الأبحاث العدليّة بمنطقة الحرس الوطني بمنوبة وقامت بإجراء جملة من التحرّيات الميدانيّة واعتمادا على التصريحات والأوصاف التي أدلت بها الطفلة المتضرّرة بخصوص الجاني الذي أوهمها أنه زميل لوالدها وكان على متن سيّارة تمّ حصر الشبهة في عدد من الأشخاص الذين بجلبهم إلى مقرّ الفرقة المذكورة للتحرّي معهم.