قفصة:معاناة طفلة مصابة بحروق خطيرة رفضت المستشفيات الجامعية ايواءها

قفصة:معاناة طفلة مصابة بحروق خطيرة رفضت المستشفيات الجامعية ايواءها

قفصة:معاناة طفلة مصابة بحروق خطيرة رفضت المستشفيات الجامعية ايواءها

مازالت الطفلة، أسيل ناصري، أصيلة مدينة أم العرائس بولاية قفصة تجاوز عمرها عامين ونصف مقيمة حاليا بالمستشفى الجهوي الحسين بوزيان منذ ثلاثة أيام مصابة بحروق من الدرجة الثانية والثالثة منذ الاربعاء الماضي وتنتظر أن يتم نقلها الى مستشفى الحروق البليغة بالعاصمة أو إحدى المستشفيات الجامعة لمواصلة العلاج.


وفي تدخل على أمواج إذاعة قفصة، قالت والدة الطفلة، ان ابنتها تعاني حروقا من الدرجة الثانية وأن المستشفى الذي تركن فيه الآن لا يحتوي على قسم للحروق البليغة وأن إدارة المستشفى أرادت تحويلها إلى مستشفى الحروق البليغة ببنعروس لكنه تم رفض هذا الطلب من إدارة مستشفى بن عروس.

وناشدت والدة اسيل السلط المعنية بالتدخل العاجل ونقل ابنتها إلى أحد المستشفيات الجامعية الذي يحتوي على قسم للحروق لان حالة الطفلة تتجه نحو التعكر وذلك لفقر الخدمات الطبية المقدمة لها بالمستشفى الجهوي الحسين بوزيان، الذي لا يحتوي على قسم للحروق.

من جانبه، أفاد المدير الجهوي للصحة بولاية قفصة في تصريح للاذاعة ان الطفلة تتلقى العناية الصحية الضرورية حاليا ويتم التنسيق لنقلها رغم وجود صعوبة ايجاد مكان شاغر لها في احدى المستشفيات الجامعية المختصة.