قبلي: امتناع مصالح الطب البيطري عن مراقبة اللحوم بنقاط الذبح منذ شهرين

قبلي: امتناع مصالح الطب البيطري عن مراقبة اللحوم بنقاط الذبح منذ شهرين

قبلي: امتناع مصالح الطب البيطري عن مراقبة اللحوم بنقاط الذبح منذ شهرين
يشهد المسلخ البلدي بقبلي، منذ حوالي الشهرين، إشكالية تتعلق بعدم طباعة اللحوم من قبل مصالح الطب البيطري، رغم حضور الطبيب البيطري على عين المكان والقيام بتفقد اللحوم بعد ذبحها دون القيام بطباعتها، حيث تكررت هذه العملية، صباح اليوم الاثنين 30 أوت 2021.


وقال عدد من القصابين، في تصريحات متطابقة لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن إشكالية المسلخ البلدي بقبلي تجاوزت الشهرين وباتت تهدد أرزاقهم في ظل تواصل امتناع الطبيب البيطري عن طباعة اللحوم بعد ذبحها، مما اضطر الكثير منهم للقيام بعملية الذبح بمنازلهم وتوفيرها لزبائنهم.
وطالب القصابون، السلط الجهوية للتدخل السريع لوضع حد لهذه الاشكالية، التي دفعتهم لتنفيذ عديد التحركات الاحتجاجية.


من جهته، أكد الطبيب البيطري بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية، محمد الهادي الصياح، أن كافة نقاط الذبح بولاية قبلي لا تتوفر بها أدنى شروط الصحة، مشيرا إلى أن هذه الإشكالية تعود لسنوات، وقد تمت مراسلة جميع البلديات ودعوتها لتطبيق الامر 360 لسنة 2010 المتعلق بالمخطط المديري للمسالخ، الذي ينص على ضرورة احداث مسلخ مركزي بالولاية يستجيب للشروط الصحية، مع غلق باقي نقاط الذبح، الا ان هذه البلديات لم تتفاعل مع هذا الامر طيلة اكثر من 11 سنة، على حد قوله.


وأضاف أن البنية التحتية لهذه المسالخ باتت مزرية وتهدد سلامة المواطنين المستهلكين للحوم التي تذبح بها، مبينا ان الاطباء البياطرة بالجهة اشتغلوا لسنوات متعاقبة بالتساخير التي يصدرها الولاة، الا انهم باتوا غير مستعدين لتحمل المسؤولية في مراقبة اللحوم التي تذبح بهذه النقاط، حسب تعبيره.