قابس: حقيقة إطلاق النار على رئيس فرقة الغابات ومعاونيه من قبل صيادين

قابس: تنسيقية الدفاع عن هواة الصيد البري تصف الاعتداء على رئيس فرقة الغابات ومعاونيه بـ'الإجرامي'

قابس: تنسيقية الدفاع عن هواة الصيد البري تصف الاعتداء على رئيس فرقة الغابات ومعاونيه  بـ'الإجرامي'
تعرض فجر اليوم الاربعاء 4 سبتمبر 2019، رئيس فرقة الغابات بقابس وأعوانه ''لاعتداء إجرامي'' من قبل مجموعة مخالفة لقانون الصيد بمنطقة أم الشياه مطماطة بقابس.

وقامت الفرقة بمحاصرتهم قصد ايقافهم لما كانوا بصدد الصيد ليلا، فكانت ردة فعلهم ''عنيفة جدا''، حيث قاموا بإطلاق النار على الفرقة وإصابة رئيسها كمال القصراني بطلق ناري على مستوى الفخذ، علما وأنه خضع لعملية جراحية بصفاقس.

كما اصيب أحد الأعوان (ناجي) بطعن على مستوى الرقبة تسببت له بـ14 غرزة ،وكسر على مستوى اليد جراء ضربه من طرف أحد المخالفين بسرير بندقيته.

وأكدت أعضاء التنسيقية الوطنية للدفاع عن هواة الصيد البري تبرأها من كل من يستعمل العنف ضد موظف مأمور بصدد أداء مهامه، متمنية الشفاء العاجل لرئيس رئيس فرقة الغابات ومعاونيه، مؤكدين انه عرف عنهم  أنهم من أنشط الفرق في الجمهورية، ولهم دور ريادي في الحفاظ على الثروة الحيوانية البرية ، والتصدي للمخالفين بكل شراسة في إطار خطتهم التي بعثوا من أجلها وهذا عملهم ومخطى من يلومهم على القيام بمهامهم،
ونحمل المسؤولية كاملة لوزارتي الداخلية والفلاحة .فيما حصل سابقا من حوادث مماثلة وفيما حصل اليوم ومتأكد أنه ستحصل حوادث بهذا الشكل .لو تواصل الحال على ماهو عليه.
وأكدت التنسيقية أنها طالبت مرارا وتكرارا بتنقيح القوانين كلها، منها ما يخص حمل بنادق الصيد وما يخص تشريعات الغابات ومناطق الصيد وما يخص حماية أعوان الغابات حتى وصفونا يوما بنقابة الغابات، موضحة أنه ''لا من اعارنا اهتماما ومراسلاتنا وصلت للوزارات المعنية والإدارات المختصة في الغرض وللجنة الأمن والدفاع صلب مجلس النواب و لرابطة الدفاع عن حقوق الإنسان لكن لا حياة لمن تنادي''.
هذا وأكد أعضاء التنسيقية الوطنية للدفاع عن هواة الصيد البري أن  الاصلاح في قطاع الصيد البري لا بد أن يكون شاملا متكاملا، مشيرة إلى أنه ''لا أحد يقوم بدوره وترك الحبل على الغارب لتتأزم الأمور وتصل إلى ما لا يحمد عقباه''.
وشددت  على أن ''المخالف تونسي والمصاب تونسي وكلاهما ضحية تراخي السلط بأنواعها التي نظرت في كل القوانين حتى المثلية، ولم تولي اهتماما لقطاع هام يدر المليارات على الدولة و يضمن المساواة بين كل الفئات والجهات'' .