قابس: التلوث يثير احتجاج متساكني مدينة غنوش

قابس: التلوث يثير احتجاج متساكني مدينة غنوش

قابس: التلوث يثير احتجاج  متساكني مدينة غنوش
تجمّع فجر هذا اليوم الثلاثاء 21 ماي 2019، العديد من متساكني مدينة غنوش في ولاية قابس أمام الوحدات الصناعية للمجمع الكيميائي التونسي احتجاجا على الإزعاج والاختناق اللذين تسبّبت لهم فيهما هذه الوحدات نتيجة تسرّب غاز "الأمونيا".

 

وعبّر المحتجون عن استيائهم وغضبهم من تواصل تردّي الوضع البيئي في الجهة ومن تكرّر مثل هذه الحوادث خاصة أثناء عملية إعادة تشغيل المعامل.

وكان المجمع الكيميائي التونسي قد انطلق منذ سنوات في إنجاز عدد من المشاريع التي من شأنها الحد من التلوث الهوائي الا ان هذه المشاريع قد سجلت تأخيرا لافتا ولم تستكمل الى اليوم مثل ماهو الشأن بالنسبة لمشروع تحسين غسل غازات "الأمونيا nh3" من وحدتي انتاج سماد "الدأب" بإضافة منظومة غسل نهائي وهو مشروع دخل عقد إنجازه حيّز التنفيذ في نهاية سيتمبر 2014 وكان من المنتظر استكماله في ديسمبر 2017.

وسجّل مشروع الحد من انبعاث غاز أكسيد الازوت "NOx" من وحدة انتاج "الحامض النتريكي" بتركيز منظومة "DéNOx" بدوره تأخيرا كبيرا حيث تمّ إمضاء عقد إنجاز هذا المشروع في منتصف نوفمبر 2015 وكان من المبرمج استكماله في اكتوبر 2017 .

ولا تزال العديد من المشاريع المبرمجة من قبل المجمع الكيميائي التونسي تراوح مكانها ولم تصدر طلبات العروض اللازمة بشأنها ومن ذلك مشروع إزالة الروائح الكريهة من وحدات إنتاج الحامض الفسفوري وهو مشروع قد علّق عليه أهالي قابس آمالا كبيرة في إزالة هذه الروائح التي تمثل بالنسبة إليهم مصدر قلق كبير.