في زيارته إلى القصرين: وزير التربية يفنّد أن يكون التماس الكهربائي وراء إشتعال النيران

في زيارته إلى القصرين: وزير التربية يفنّد أن يكون التماس الكهربائي وراء إشتعال النيران

في زيارته إلى القصرين: وزير التربية يفنّد أن يكون التماس الكهربائي وراء إشتعال النيران

ادى وزير التربية حاتم بن سالم ليلة امس الخميس 8 فيفري 2018، زيارة فجئية الى منزل عائلتي التلميذتين الهالكتين سرور الهيشري و رحمة السعدي في الحريق الذي جد بالمبيت الخاص بالفتيات باعدادية 25 جويلية بتالة.


و قد قدم وزير التربية تعازي كامل الاسرة التربوية لاهالي الفقيدتين كما قام بالاستماع الى مطالب العائلتين التي انحصرت في كشف ملابسات هذا الحادث و محاسبة المتسببين فيه رغم ما تعيشه العائلتين من اوضاع اجتماعية صعبة .

و قد اكد الوزير ان التحقيقات القضائية متواصلة بكل جدية لكشف المسؤولين عن هذه الحادثة و محاسبتهم مفندا ان يكون التماس الكهربائي هو السبب في اشتعال النيران .

كما امر وزير التربية السلط المعنية بالاستماع لعائلة الطفلة سرور الهيشري التي كان اخوتها شهود عيان على هذه الحادثة .
و يذكر ان مصادر نقابية اكدت ان المسؤولين عن مراقبة الفتيات في الفترة الليلية بالمبيت لم يكونا قيمين بل واحدة تشتغل بصفة عاملة حضيرة بالمعهد و الثانية تم انتدابها كادارية بالمعهد و في ظل افتقار المعهد لقييميين تم تكليفهم بهذا العمل دون اجراء التكوين اللازم لهما حتى يسهران على رعاية المبيت خلال الفترة الليلة.

هذا و يذكر ان التلميذتين سرور هيشري و رحمة سعيدي لقيتا حتفيهما بالمستشفى الجهوي بالقصرين جراء تعرض إحداهما إلى حروق بليغة في أنحاء متفرقة من جسدها وتعرض الثانية إلى اختناق حاد بفعل الدخان.