فاجعة عمدون تُحرّك والي سليانة

فاجعة عمدون تُحرّك والي سليانة

فاجعة عمدون تُحرّك والي سليانة
عاين والي سليانة، مرفوقا بممثلين عن الإدارة الجهوية للتجهيز، وضعية جسر على وادي اللحم بمنطقة بنورية على الطريق الرابطة بين مدينتي سليانة وقعفور، وذلك في زيارة ميدانية اليوم الثلاثاء 3 ديسمبر 2019.

وتقرر، تدعيم الجسر بحواجز حديدية، خلال 48 ساعة القادمة، لتفادي أي خطر محتمل على مستعملي الطريق.

وتأتي الزيارة والإجراء المذكور، بعد يومين من الحادث الأليم الذي جد بعين السنوسي بباجة والذي أودى بحياة 27 شابا وشابة، خلال رحلة ترفيهية نحو الشمال الغربي.

جدير بالذكر، أن طرقات ولاية سليانة خصوصا منها مرتفعات جنوب الولاية ذات التضاريس الصعبة، تعاني نقائص على مستوى الحواجز الحديدية الواقية بالطريق، والمحاذية للأودية، على غرار ''بطاح الزاوية'' بين المنصورة الجنوبية والمنصورة الشمالية، وطريق بوعبد الله، والوادي الذي يشق منطقة الفضول (وادي الفجّ) الذي يعزل السكان خلال الأمطار والفيضانات، وايضا رداءة الطريق الرابط بين كسرى وسليانة على مستوى منطقة ''جنوة''، وغيرها من الطرقات التي تحتاج صيانة وعلامات مرورية.

بالإضافة إلى خطورة حواشي الطريق الرابط بين كسرى ومكثر، حيث يبلغ الارتفاع بين الحاشية الترابية والمعبّد حوالي 10 صم، رغم تعبيده حديثا.