عمادة الأطباء تدين عمليات الختان التقليدية وتسلط عقوبات تأديبية لمقترفيها

عمادة الأطباء تدين عمليات الختان التقليدية وتسلط عقوبات تأديبية لمقترفيها

عمادة الأطباء تدين عمليات الختان التقليدية وتسلط عقوبات تأديبية لمقترفيها

أدان المجلس الوطني لعمادة الأطباء، اليوم الخميس 22 جوان 2017, عمليات الختان غير الطبية، التي أجريت أول أمس الثلاثاء بالمستشفى الجامعي حبيب بورقيبة بصفاقس، موضحا أنها تمت بشكل غير قانوني بالعيادات الخارجية وأن من قام بهذه العمليات هم "طهارون تقليديون" غير مختصين ويفتقرون للكفاءة، مما قد يعرض الأطفال المختونين إلى تعكرات صحية خطيرة.


وأضاف المجلس أن هذه العمليات يجب أن تجرى على أيدي جراحين أو أطباء أكفاء، وذلك حسب ما ينص عليه المنشور عدد 13 بتاريخ 8 فيفري 2016 لوزارة الصحة
ونبه إلى أن كل تهاون مع أي شخص تورط في ممارسة غير قانونية للطب يعد ممنوعا ويعرض مقترفه لعقوبات تأديبية، مؤكدة دعمها لجميع المبادرات الخيرية والاجتماعية التي توفر للعائلات المعوزة إمكانية الختان بصفة مجانية وقانونية.
كما دعا المجلس الأطباء المسؤولين عن مصالح العمليات التابعة للهياكل الصحية العمومية إلى أخذ كل الإحتياطات لضمان السلامة الكاملة، خلال القيام بعمليات الختان، وبالسهر على احترام الحياة البشرية التي "يجب أن تمثل تحت أي ظرف الواجب الأول للطبيب."